أعلمت لجنة علمية مرموقة مسؤولي البيت الأبيض خلال المؤتمر الصحافي اليومي يوم الأربعاء 2 أبريل/ نيسان أن فيروس كوفيد-19 ليس قابلًا للانتشار عن طريق السعال والعطاس فحسب، بل حتى عن طريق التحدث والتنفس أيضًا، وفقًا لما نشرته لشبكة سي إن إن.

وقال هارفي فاينبرج رئيس اللجنة الدائمة للأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم  في رسالة تضمنت جوابًا على سؤال طرحه كيلفن دروجماير من مكتب سياسات العلوم والتنقية في البيت الأبيض « على الرغم من أن البحث الحالي محدود، لكن نتائجه تتوافق مع نتائج العثور على الفيروس في الهواء الذي يصدره المصابون أثناء الزفير.»

وأضاف فاينبرج «تدعم الأبحاث المتوفرة حاليًا فكرة إمكانية انتشار الفيروس عن طريق الرذاذ الهوائي الذي ينتج مباشرة عن زفير المرضى.»

وقال فاينبرج لشبكة سي إن إن «إن كان المرء في غرفة لا تهوية فيها فمن الممكن أن يستنشق الرذاذ الهوائي المتضمن للفيروس، ويتناقص احتمال العدوى في الهواء الطلق، إذ قد يختفي الرذاذ في الهواء.»

تأتي هذه الأخبار في الوقت الذي طلب فيه جيروم آدامز رئيس هيئة الصحة العامة الأمريكية من المسؤولين في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض إعادة النظر في القرار الأولي الذي ينصح العامة بعدم ارتداء الأقنعة، وقال آدامز  «نعلم أن الفيروس قد ينتشر من أشخاص مصابين به ولا يعانون من أي أعراض، لذلك طلبنا من مركز السيطرة على الأمراض النظر إن كان ارتداء  الأقنعة الطبية سيمنع انتقال المرض إلى أشخاص آخرين.»