أخبار اليوم
__
9 16. 21
مستقبل النقل
هوندا تطلق تجاريًا أول سيارة في العالم بتقنية القيادة الذاتية من المستوى الثالث
عالم الفضاء
سبيس إكس تسجل رقمًا قياسيًا باستعادة دافع فالكون 9 للمرة التاسعة
الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي يساعد شرطة دبي في ترميم صورة رجل تحللت جثته في البحر
عالم الفضاء
هل ترغب السفر إلى القمر مع ملياردير ياباني على متن صاروخ أمريكي؟
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر

صواريخ بحرية

لاحظ أحد متابعي شركة سبيس إكس أنها عرضت وظيفة «مهندس عمليات بحرية» في براونزفيل في ولاية تكساس الأمريكية، وشملت مسؤولياتها: قيادة «فريق مهندسين وفنيّين لتصميم منشأة إطلاق صواريخ بحرية وبنائها.»

سارع مدير الشركة التنفيذي إيلون ماسك إلى تأكيد عرض الوظيفة، وتوضيح أنها جزء من خطة أكبر، وكتب في رد له على تويتر «إن سبيس إكس ستنشئ مواني فضائية طافية من فئة الثِّقل الفائق، لإطلاق الصواريخ إلى المريخ والقمر والسفر حول الأرض بسرعة أكبر من الصوت.»

صاروخ فالكون الكبير

موقع براونزفيل قريب من مركز اختبارات الشركة في بوكا تشيكا في ولاية تكساس الأمريكية، حيث تُطوِّر نماذج أولية لمركبتها الفضائية ستارشيب.

جدير بالذكر أن الرسومات المبدئية لتصوُّر الشركة لستارشيب –وهي حاليًّا في مرحلة النمذجة الأولية، ومصمَّمة لتحمل 100 راكب إلى القمر والمريخ ذات يوم– تضمنت بالفعل منصات هبوط بحرية.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 غرد ماسك أن «سيلزم غالبًا لمعظم مواني ستارشيب أن تكون بعيدة عن الساحل 32 كم تقريبًا، لتكُون الضوضاء تحت المستويات المقبولة، خصوصًا عند الانطلاقات اليومية المتكررة، كما سيحدث في الرحلات حول الأرض،» مشيرًا بهذا إلى خطط شركته لاستخدام ستارشيب أيضًا في النقل الفضائي الطويل المدى.

بلوغ الميناء

ولبلوغ تلك المواني الفضائية الطافية، تصوَّر ماسك أنفاقًا محفورة تحت قاع البحر، كالأنفاق التي تشتغل بها بالفعل شركته الأخرى المدعوة بورنج؛ ونوّه أيضًا بإمكانية استعمال نظام الهايبرلوب، وهو مشروع آخر من مشاريعه الجانبية.

وسأله تُويتريّ يُدعى راس باريش «تجديد منصات النفط بهايبرلوب للنقل من البر؟!» فردّ ماسك «تقريبًا.»

لِسبيس إكس معرفة بمنصات الهبوط، وإن كانت على نطاق أضيق كثيرًا: فهي تستخدم السفن ذاتية التحكم لتسمح لمُعزِّزات الصواريخ بالهبوط سليمة بعد اكتمال مهمتها.

إلى البحر

إيلون ماسك: سبيس إكس ستُنشئ مواني فضائية طافية لإطلاق الصواريخ إلى القمر والمريخ

SPACEX
>
<
أخبار اليوم
__
9 16. 21
إلى البحر

إيلون ماسك: سبيس إكس ستُنشئ مواني فضائية طافية لإطلاق الصواريخ إلى القمر والمريخ

SPACEX

صواريخ بحرية

لاحظ أحد متابعي شركة سبيس إكس أنها عرضت وظيفة «مهندس عمليات بحرية» في براونزفيل في ولاية تكساس الأمريكية، وشملت مسؤولياتها: قيادة «فريق مهندسين وفنيّين لتصميم منشأة إطلاق صواريخ بحرية وبنائها.»

سارع مدير الشركة التنفيذي إيلون ماسك إلى تأكيد عرض الوظيفة، وتوضيح أنها جزء من خطة أكبر، وكتب في رد له على تويتر «إن سبيس إكس ستنشئ مواني فضائية طافية من فئة الثِّقل الفائق، لإطلاق الصواريخ إلى المريخ والقمر والسفر حول الأرض بسرعة أكبر من الصوت.»

صاروخ فالكون الكبير

موقع براونزفيل قريب من مركز اختبارات الشركة في بوكا تشيكا في ولاية تكساس الأمريكية، حيث تُطوِّر نماذج أولية لمركبتها الفضائية ستارشيب.

جدير بالذكر أن الرسومات المبدئية لتصوُّر الشركة لستارشيب –وهي حاليًّا في مرحلة النمذجة الأولية، ومصمَّمة لتحمل 100 راكب إلى القمر والمريخ ذات يوم– تضمنت بالفعل منصات هبوط بحرية.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 غرد ماسك أن «سيلزم غالبًا لمعظم مواني ستارشيب أن تكون بعيدة عن الساحل 32 كم تقريبًا، لتكُون الضوضاء تحت المستويات المقبولة، خصوصًا عند الانطلاقات اليومية المتكررة، كما سيحدث في الرحلات حول الأرض،» مشيرًا بهذا إلى خطط شركته لاستخدام ستارشيب أيضًا في النقل الفضائي الطويل المدى.

بلوغ الميناء

ولبلوغ تلك المواني الفضائية الطافية، تصوَّر ماسك أنفاقًا محفورة تحت قاع البحر، كالأنفاق التي تشتغل بها بالفعل شركته الأخرى المدعوة بورنج؛ ونوّه أيضًا بإمكانية استعمال نظام الهايبرلوب، وهو مشروع آخر من مشاريعه الجانبية.

وسأله تُويتريّ يُدعى راس باريش «تجديد منصات النفط بهايبرلوب للنقل من البر؟!» فردّ ماسك «تقريبًا.»

لِسبيس إكس معرفة بمنصات الهبوط، وإن كانت على نطاق أضيق كثيرًا: فهي تستخدم السفن ذاتية التحكم لتسمح لمُعزِّزات الصواريخ بالهبوط سليمة بعد اكتمال مهمتها.

التالي__ كرة نار زرقاء غامضة تظهر في سماء أستراليا >>>
<<< شركة ناشئة تخطط لرحلات بشرية إلى الستراتوسفير بالمنطاد __السابق
>
المقال التالي