باختصار
أصدر رئيس الولايات المتحدة الأمريكية «ترامب» توجيهات مباشرة يطلب فيها من ناسا إعادة تركيز جهودها للوصول إلى القمر، ما دفع «إيلون ماسك» المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس إلى نشر تغريدة على تويتر قائلًا «يُفترض أن يكون لدينا قاعدةً فضائيةً على سطح القمر في هذا الوقت.»

إيلون ماسك يدلي بدلوه

لم يتردد المدير التنفيذي لشركتي سبيس إكس وتسلا «إيلون ماسك» يومًا في الإعلان عن أفكاره على الملأ حول استكشاف الفضاء، ولطالما تحدث عن خططه لإرسال البشر إلى المريخ، وعبر عن رأيه بما كان يُفترض فعله على سطحه.

تغريدة إيلون ماسك: آن الأوان ليتخطى البشر حدود كوكب الأرض. يُفترض أن يكون لدينا قاعدة على سطح القمر في هذا الوقت، وأن نرسل رواد فضاء إلى المريخ. يحتاج المستقبل إلى ملهمين.

عبر ماسك عن رأيه مجددًا بما يتعلق بخطط البشرية عن السفر إلى القمر، عقب توقيع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية «ترامب» مذكرة توجيهات مباشرة يطلب فيها من ناسا إعادة تركيز جهودها لإطلاق قمر اصطناعي دوار. وقع ترامب التوجيهات الجديدة في 11 ديسمبر/كانون الأول، أي بعد مرور 45 عامًا على تنفيذ ناسا مهمة «أبولو 17،» وبعد شهرين من إعلان نائب الرئيس «بينس» عن خططه لإعادة إرسال رواد الفضاء إلى القمر.

القمر أولًا ثم المريخ

وقال ترامب أثناء التوقيع «تعيد هذه التوجيهات التركيز على برنامج أمريكا لاستكشاف الفضاء،» وأضاف «وهي الخطوة الأولى لعودة رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر لأول مرة منذ العام 1972 من أجل استكشافه على المدى الطويل والاستفادة منه. وهذه المرة لن نغرس علمنا على سطحه أو نترك آثار أقدامنا، لكننا سنؤسس لمهمة السفر إلى المريخ، وربما السفر إلى عوالم أبعد مستقبلًا.»

تساءل إيلون ماسك أثناء مؤتمر الفضاء الجوي الدولي لهذا العام عن سبب عدم وجود قاعدة على سطح القمر حتى الآن قائلًا «نحن في العام 2017، يُفترض أن يكون لدينا قاعدة على سطح القمر في هذا الوقت، ما الذي حدث لنا؟» وأشار أيضًا أثناء المؤتمر إلى قدرة صاروخ سبيس إكس على السفر إلى القمر بسهولة والعودة منه.

ولا يمثل القمر سوى البداية لإيلون ماسك، فهو يسعى لاستيطان المريخ بحلول العام 2024، متحديًا صعوبات عديدة مثل الإرهاب البيئي وتغير المناخ والأهم من ذلك كله، الحفاظ على حياة البشر على سطح ذلك الكوكب.