أخبار اليوم
__
7 6. 20
البيئة والطاقة
ناسا ترصد حريقاً متأججاً على كوكب الأرض من الفضاء
عالم الفضاء
بوينج تجري تجربة لإطلاق أقوى صاروخ على الإطلاق لصالح ناسا
العلوم المتقدمة
علماء سيرن يكتشفون نوعًا جديدًا من الجسيمات قد يسهم في فهمنا للقوى الكامنة التي تربطها ببعضها
البيئة والطاقة
بقعة وحيدة في كوكبنا تزداد برودة
البيئة والطاقة
العلماء يؤجرون بطاريات عملاقة لمناطق تعاني من انقطاع الكهرباء
مجتمع المستقبل
مدينة يابانية تحظر استخدام الهواتف أثناء المشي
عالم الفضاء
معادلات جديدة تتوقع العدد الأدنى من الرواد الضروريين لبناء مستعمرة مريخية
عالم الفضاء
لا تكرر هذا! إشعال شموع عيد الميلاد بمحرك نفاث!
العلوم المتقدمة
الاهتزازات الكمومية الدقيقة قادرة على «تحريك» الأجسام الكبيرة
طموحات علمية
باحثو فيسبوك يطورون نظارة واقع افتراضي شبيهة بالنظارات الشمسية
العلوم المتقدمة
ناسا التقطت حدثًا مذهلًا بعد تصادم ثقبين أسودين
العلوم المتقدمة
ثقب أسود غريب يثير حيرة العلماء

حلق النار

أظهرت دراسة جديدة أن بركان حلق النار في الإكوادور، وهو من أكثر البراكين نشاطًا في أمريكا الجنوبية، على وشك الانهيار. وعلى الرغم من أن هذا لن يحدث في الأيام المقبلة، فقد يحدث في المستقبل القريب، وستكون له عواقب إيكولوجية واقتصادية مدمرة.

وفي دراسة جديدة، استخدم علماء البراكين الجيوفيزيائيون في جامعة إكستر الأقمار الاصطناعية، ووجدوا أن البركان، والذي يسميه شعب الكيتشوا الأصلي تانجوراهوا، يقترب من انهيار سريع.

ملاعب واسعة

يُتوقع أن يكون الانهيار هائلًا، وليس مجرد ثوران عادي؛ حدث آخر انهيار في تونجوراهوا منذ 3000 عام، وغطى الصخور والتربة والثلوج والمياه على مساحة تفوق 80 كيلومترًا مربعًا، أي ما يعادل مساحة أكثر من 11 ألف ملعب كرة قدم. وفي العام 1999، أدى ثوران للبركان إلى إجلاء 25 ألف شخص، وأدى ثورانه المتكرر إلى عمليات إجلاء إضافية في العام 2014. ومن الواضح أن أي ثوران لهذا البركان سيحدث تأثيرًا هائلًا.

عملاق أسود

بركان تانجوراهوا، والذي يسميه المتحدثون بلغات الكيتشوا العملاق الأسود، بركان طبقي، أي بركان مركب مخروطي الشكل، يتكون من حمم صلبة وخفاف ورماد وشظايا من الجسيمات البركانية التي قذفها سابقًا. ويُتوقع أن يكون الانهيار القادم خطيرًا. وقال جيمس هيكي، عالم فيزياء الأرض في إكستر «تمتاز هذه النظم البيئية بحالة من عدم اليقين، ما يعني أنه قد يبقى مستقرًا لفترة طويلة، لكن علينا الاستمرار في مراقبه مستقبلًا.»

نيران مروعة

بركان حلق النار في الإكوادور يقترب من انهيار هائل

ANDRES.HEREDIA
>
<
أخبار اليوم
__
7 6. 20
نيران مروعة

بركان حلق النار في الإكوادور يقترب من انهيار هائل

ANDRES.HEREDIA

حلق النار

أظهرت دراسة جديدة أن بركان حلق النار في الإكوادور، وهو من أكثر البراكين نشاطًا في أمريكا الجنوبية، على وشك الانهيار. وعلى الرغم من أن هذا لن يحدث في الأيام المقبلة، فقد يحدث في المستقبل القريب، وستكون له عواقب إيكولوجية واقتصادية مدمرة.

وفي دراسة جديدة، استخدم علماء البراكين الجيوفيزيائيون في جامعة إكستر الأقمار الاصطناعية، ووجدوا أن البركان، والذي يسميه شعب الكيتشوا الأصلي تانجوراهوا، يقترب من انهيار سريع.

ملاعب واسعة

يُتوقع أن يكون الانهيار هائلًا، وليس مجرد ثوران عادي؛ حدث آخر انهيار في تونجوراهوا منذ 3000 عام، وغطى الصخور والتربة والثلوج والمياه على مساحة تفوق 80 كيلومترًا مربعًا، أي ما يعادل مساحة أكثر من 11 ألف ملعب كرة قدم. وفي العام 1999، أدى ثوران للبركان إلى إجلاء 25 ألف شخص، وأدى ثورانه المتكرر إلى عمليات إجلاء إضافية في العام 2014. ومن الواضح أن أي ثوران لهذا البركان سيحدث تأثيرًا هائلًا.

عملاق أسود

بركان تانجوراهوا، والذي يسميه المتحدثون بلغات الكيتشوا العملاق الأسود، بركان طبقي، أي بركان مركب مخروطي الشكل، يتكون من حمم صلبة وخفاف ورماد وشظايا من الجسيمات البركانية التي قذفها سابقًا. ويُتوقع أن يكون الانهيار القادم خطيرًا. وقال جيمس هيكي، عالم فيزياء الأرض في إكستر «تمتاز هذه النظم البيئية بحالة من عدم اليقين، ما يعني أنه قد يبقى مستقرًا لفترة طويلة، لكن علينا الاستمرار في مراقبه مستقبلًا.»

التالي__ العلماء يرجحون أن يكون التوهج الذي رصدوه في مجرة بعيدة ناتج عن ثقبين أسودين ضخمين في مسارٍ تصادمي >>>
<<< العلماء يُسمّون نوعًا جديدًا من الحلزون تيمنًا بجريتا ثونبيرج __السابق
>
المقال التالي