تشير الدراسات إلى أن الشعاب المرجانية تواجه خطر الانقراض بحلول عام 2100، ولهذا يبحث العلماء عن سبل مبتكرة لإعادة إحيائها.

وانضم إلى صفوفهم مهندسون معماريون وعلماء حياة بحرية من جامعة هونغ كونغ لتطوير طريقة مبتكرة لبث الروح في الشعاب المرجانية، فقرروا اللجوء إلى الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج شعاب مرجانية زرعت في حديقة هوي ها وان المائية في هونغ كونغ.

حقوق الصورة: جامعة هونغ كونغ

صرح متحدث باسم جامعة هونغ كونغ في بيان صحافي «تعد الحديقة المائية مرتعًا للتنوع الحيوي المحلي، فهي تحتضن أكثر من ثلاثة أرباع الشعاب المرجانية في هونغ كونغ وأكثر من 120 نوعًا للأسماك. لوحظ في الأعوام المنصرمة تدهور المواطن المرجانية بما يعرف باسم التآكل الحيوي الذي ترافق مع ابيضاض المرجان ونفوق جموع الحيوانات بين عامي 2015 و2016.»

حقوق الصورة: جامعة هونغ كونغ

وزعت قطع الشعاب المرجانية المبتكرة على مساحة 40 مترًا مربعًا تقريبًا على ثلاثة مواقع داخل الحديقة وهي كورال بيش ومون آيلاند وخليج محمي بالقرب من مركز الحياة البحرية. ستوفر هذه القطع أساسًا معقد البنية للارتباطات المرجانية وستحول دون حدوث عملية الترسيب.

حقوق الصورة: جامعة هونغ كونغ

أنتج فريق الجامعة 120 قطعةً يبلغ قطر الواحدة منها نحو 600 ميليمترًا باستخدام طريقة روبوتية لطباعة الطين بطريقة ثلاثية الأبعاد. تسخن هذه القطع بعد طباعتها تحت درجات حرارة تصل إلى 1125 درجةً مئويةً.

حقوق الصورة: جامعة هونغ كونغ

اختار الفريق الأنواع التالية للشعاب: أكروبورا وبلاتيجيرا وبافونا. يرى الباحثون أن هذه الأنواع ستسهم في تنويع المواطن للكائنات البحرية الأخرى. يسعى الفريق إلى ابتكار تصاميم جديدة للشعاب ويأمل أن تساعد الطريقة المبتكرة في الحفاظ على التنوع الحيوي واستعادة الحياة لأنظمة الشعاب المرجانية المتحللة.