أطلقت إمارة دبي منتصف فبراير/شباط الجاري، مشروع الشحن اللاسلكي الآلي للمركبات الكهربائية أثناء سيرها دون توقف، في فترة تجريبية، في واحة دبي للسيلكون، في إطار استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى اتخاذ خطوات عملية لإدخال المركبات الذكية والمستدامة إلى شوارعها.

وتعتمد آلية شحن المركبات الكهربائية لاسلكيًا، على تقنية الرنين المغناطيسي الموجه، ضمن مشروع طموح أطلقته هيئة طرق ومواصلات دبي، وهو أحد مشاريع مسرعات دبي المستقبل لتوفير وسائل نقل جماعي خضراء صديقة للبيئة، بالشراكةٍ مع هيئة كهرباء ومياه دبي وواحة دبي للسيليكون.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات، عن مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أن «الهيئة نفذت تشغيلًا تجريبيًا لحافلة ومركبة كهربائيتين، وأظهرت النتائج كفاءة عالية في الشحن اللاسلكي مماثلة لأنظمة الشحن السلكي ومستوى من الموجات الكهرومغناطيسية داخل الحافلة والمركبة، ضمن المعايير القياسية العالمية.»

وقال الطاير إن «المشروع في مرحلته الأولى تضمن تجهيز البنية التحتية اللازمة ومسار شحن تحت الطريق بطول 60 مترًا، ولا ريب أن نجاح إدخال الحافلات والمركبات الكهربائية في أسطول الهيئة للنقل الجماعي، يرتكز إلى حد كبير على تقنية الشحن وتوفرها واعتمادها.»

وأضاف إن «هيئة الطرق والمواصلات تواكب دائمًا أحدث التطورات وما توصلت إليه التقنيات العالمية في مجال صناعة الحافلات والبطاريات الكهربائية وأنظمة الشحن المختلفة لاستخدام الحافلات الكهربائية في أسطولها في المرحلة المقبلة وتأمين وسائل نقل جماعي آمنة وسهلة ومستدامة.»

تهيئة البنى التحتية

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن «هذه المبادرة ستؤدي إلى زيادة أعداد المركبات الكهربائية في دبي، التي تشهد بالفعل زيادة مطردة؛ لاسيما مع اهتمام حكومة دبي بمبادرات التنقل الأخضر. وانتهت هيئة كهرباء ومياه دبي، من تركيب أكثر من 240 محطة شحن للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي، وتسعى لوصول عدد محطات شحن السيارات الكهربائية إلى 300 محطة بحلول نهاية العام الجاري، لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة. وأعلنت الهيئة، كذلك، عن تمديد فترة الشحن المجاني لمالكي السيارات غير التجارية المسجلين في خدمة الشاحن الأخضر، حتى نهاية 2021 وذلك في محطات الشحن العامة التابعة للهيئة.»

توجه طموح

وشهدت الأعوام الأخيرة، توجهًا رسميًا ملحوظًا لإدخال المركبات الذكية والمستدامة إلى شوارع دولة الإمارات، إلى جانب مجموعة من المبادرات الشبابية الرامية إلى تطوير المركبات الخضراء الصديقة للبيئة، ما يشكل خطوات طموحة لمجاراة أحدث التقنيات ومواكبة الوعي العالمي بضرورة التصدي للاحترار العالمي والحفاظ على البيئة وتعزيز اقتصاد المعرفة.

مركبة كهربائية ذاتية القيادة في دبي

واستمرت المدينة المستدامة في دبي، خلال الشهور الأخيرة، بتجربة تشغيل مركبة ذاتية القيادة للنقل الجماعي في شوارعها؛ في منطقة دبي لاند في شارع القدرة ضمن مسار يبلغ طوله 1250مترًا، في إطار استراتيجية الإمارة الرامية إلى تحويل 25% من النقل الجماعي إلى المواصلات ذاتية القيادة بحلول العام 2030. وتسير المركبة بالطاقة الكهربائية وهي صديقة للبيئة بنسبة 100%.

أول سيارة كهربائية ذاتية القيادة بتصنيع إماراتي

وفي مارس/آذار 2019، كشفت مجموعة سيف سيتي الإماراتية التي تتخذ من مدينة مصدر المستدامة في العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرًا لها، عن سيارتها الكهربائية ذاتية القيادة المعتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، التي صمَّمها وصنَّعها بالكامل مهندسون وفنيون إماراتيون. وتسير السيارة الجديدة لمسافة 700 كيلومتر بشحنة كهرباء واحدة، وتصل سرعتها إلى 120 كيلومترًا في الساعة. ويُتوقَّع أن تنتج الشركة أول خمس نسخ منها بحلول العام 2020 بالتزامن مع إكسبو 2020، ليتمكن الزائرون والمشاركون من استخدم السيارة ذاتية القيادة في تحركاتهم داخل المعرض.

أول سيارة أجرة ذاتية القيادة في دبي

وسلط مرصد المستقبل، في أبريل/نيسان 2019، الضوء على إطلاق إمارة دبي سيارة أجرة ذاتية القيادة في شوارعها، في مبادرة هي الأولى من نوعها في العالم العربي. واستمر خلال العام 2019، التشغيل التجريبي للسيارة التي أطلقتها هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وطورتها شركة دي جي وورلد الإماراتية لتطبيقات الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، بالشراكة مع واحة دبي للسيليكون.

سيارات شحن ذاتية القيادة في الإمارات والسعودية

وأعلنت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، منتصف العام 2019، عن تسيير سيارات شحن بضائع ذاتية القيادة، للمرة الأولى في شوارع الدولتين الخليجيتين. بشراكة بين منصة التجارة الإلكترونية نون دوت كوم من مقرها في دولة الإمارات، وشركة نيوليكس الصينية، التي بدأت بإنتاج شاحنات النقل ذاتية القيادة في مايو/أيار 2019، في إطار خطة لتسليم 1000 مركبة؛ تصل تكلفة الواحدة منها إلى 30 ألف دولار، خلال العام الأول من الإنتاج.

أول شاحنة ثقيلة ذكية ذاتية القيادة

وضمن فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي لمركبات المستقبل، كشفت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن إطلاق أول رحلة بين إمارتَي دبي وأبوظبي بشاحنة ثقيلة ذكية ذاتية القيادة مخصصة لشحن البضائع، في خطوة تستعرض مستقبل نقل البضائع بالاعتماد على التقنيات الحديثة. وهي من طراز آكتورز التابعة لشركة مرسيدس، وقطعت خلال الرحلة مسافة تصل إلى 140 كيلومترًا.

تحويل 90% من سيارات الأجرة إلى خضراء

وللمرة الأولى عالميًا، اعتمدت هيئة الطرق والمواصلات، حديثًا، مبادرة لتحويل 90% من سيارات الأجرة في دبي إلى مركبات صديقة للبيئة؛ هجينة وكهربائية، بحلول العام 2026. وقطعت الهيئة شوطًا في مبادرة تحويل 50% من مركبات الأجرة في دبي إلى مركبات هجينة (هايبرد) بحلول العام 2021، ودشنت التشغيل التجريبي لأول مركبة أجرة تعمل بخلايا وقود الهيدروجين ضمن أسطول مركبات مؤسسة تاكسي دبي.