أظهر بحث أجراه علماء في معهد باك لأبحاث الشيخوخة، أن إناث الفئران التي تناولت كميات كافية من المكمل الغذائي لكمال الأجسام «ألفا كيتوجلوتارات» عاشت فترة أطول بنسبة 8-20% من تلك التي لم تتناوله، فضلًا عن أن لون فروها أصبح أفضل وقبضتها أقوى، وفقًا لبحث نُشر في مجلة «سيل ميتابوليزم.»

وينتج هذا المكمل الغذائي بشكل طبيعي في أجساد الفئران والأجساد البشرية. وعند تجربة تقديمه للفئران، لم تعش المجموعة المختبرة لفترة أطول فحسب، بل حافظت أيضًا على صحتها لفترة أطول، وفقًا لمجلة سينس.

لا ريب في أن الطريق ما زال طويلًا أمام بدء أي نوع من التطبيقات السريرية لهذا على البشر، لكن العلماء متحمسون ومتفائلون لأن مكمل ألفا كيتوجلوتارات يعتبر آمنًا للاستخدام البشري. إذ قالت هولي براون بورغ، باحثة الشيخوخة في جامعة نورث كارولينا، في لقاء لها مع مجلة سينس، «الشيء المهم في هذا المكمل الغذائي هو أنه آمن جدًا، وأرى أن بوسع العلماء التعمق في اكتشاف إمكانياته.»

ولا يعد ألفا كيتوجلوتارات الدواء المضاد للشيخوخة الأقوى الذي اختبر على الفئران، فبعض الأدوية كان لها تأثير أكبر على الصحة وطول العمر، وفقًا لتقارير مجلة سينس. لكن المشكلة تكمن في الآثار الجانبية التي تسببها العقاقير الأخرى، مثل عقار الراباميسين الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

ولم يختبر العلماء ألفا كيتوجلوتارات على البشر بعد، لكنهم يتطلعون إلى إجراء دراسة للتحقق من كفاءته في حل المشكلات المتعلقة بالعمر، مثل الالتهابات وتصلب الشرايين، والتأكد من فائدة للبشر كما يفيد الفئران.