سيارة لا تحتاج إلى قيادة

طلبت شركة «جنرال موتورز» المخضرمة من سلطات النقل الفدرالية تعديل بعض قواعد السلامة كي تتمكن في العام 2019 من اختبار نسختها المستقلة من سيارة «شيفي بولت،» التي صار اسمها بعد التعديل: كروز إيه في.

فما سبب تقديم العريضة إذن؟ إن لم تكن رأيت «كروز إيه في» من قبل، فلنا أن نقول إنها لا تشبه غيرها من السيارات ذاتية القيادة الموجودة حاليًّا، إذ ليس فيها مِقوَد ولا دواسات؛ وبسبب هذا التصميم الغريب قدمت «جنرال موتورز» إلى «الإدارة الوطنية لسلامة مرور الطرُق السريعة» عريضة سلامة في 11 يناير/كانون الثاني لتسمح بإجراء 16 تعديلًا في بعض قواعد السلامة المرورية الحالية، ومنها القاعدة التي توجِب وجود وسادة هوائية حيث يوجد المِقوَد.

ذكرت وكالة رويترز أن دان أمان (رئيس جنرال موتورز) قال إن الشركة قدمت العريضة من أجل «أول سيارة جاهزة للتصنيع تُصمَّم من الصفر بلا مِقوَد ولا دواسات ولا أي أداة غير ضرورية من أدوات التحكم اليدوي،» وكشف أن الشركة ستقدم عرائض شبيهة إلى سلطات النقل المحلية؛ وعلى الرغم من سماح سبع ولايات بإجراء التعديلات اللازمة لاختبار «كروز إيه في،» سيتعين على الشركة أن تفاوض الولايات التي تُوجب قوانينها وجود سائق بشري مرخَّص خلف المِقوَد.

عصر السيارات المستقِلة الآمنة

القانون الذي سيتيح لشركات السيارات اختبار المركبات ذاتية القيادة في طرقات الولايات المتحدة يُدعى «قانون القيادة الذاتية»، وهو في الوقت الراهن ينتظر إقرار مجلس الشيوخ، مع أن مجلس النواب أقره بالفعل.

يتعجب البعض من السهولة النسبية التي يؤذَن بها في طرح السيارات المستقِلة أو اختبارها، أما شركات السيارات فترى العكس، وتشير إلى أنّ التقدُّم في هذا المجال قد يتأخر بسبب عدم مرونة معايير السلامة لاختبار هذه السيارات؛ أما من ناحية احتمالية أن تبدو «جنرال موتورز» كأنها تطلب معاملة خاصة، فقال أمان لموقع ذا فِيرج إن هذا ليس صحيحًا، وأن كل ما تطلبه الشركة هو إتاحة الفرصة «لتلبية تلك المعايير بطريقة مختلفة.»

عكفت شركات السيارات ذاتية القيادة في العام الفائت على اختبار تقنيات سيارتها ذاتية القيادة، ومنها «جنرال موتورز» التي حصلت من مسؤولي نيويورك على إذن لإجراء اختبارات سيارتها ذاتية القيادة المرتقبة «كروز إيه في» في الولاية، ثم عرضتها أمام الجمهور في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تُعتبر «جنرال موتورز» أول شركة تنتج السيارات ذاتية القيادة إنتاجًا شاملًا، وهي في الوقت الراهن تختبر تطبيقًا هاتفيًّا مخصَّصًا لتقاسُم مركباتها ذاتية القيادة، وتستعد لاختبار أسطولها ذاتي القيادة في العام 2019.