أجرى أطباء عملية جراحيّة على دماغ مريضةٍ وبثوها مباشرةً على فيسبوك ليراها الآلاف.

وكانت جينا شاردت المريضة التي شغلت أضواء العملية والشهرة على فيسبوك في مركز ميثودست الطبيّ في دلاس. وأزال الأطباء الورم المسبب للنوبات الصرعية من دماغها، وعندما سُئلت عن رأيها في البث المباشر للعمليّة وافقت بشدة.

وصرّح نيمش باتيل- رئيس قسم الجراحة العصبيّة - في حديثه مع الجارديان: «أرادت جينا أن تُري العالم أجمعه إمكانيّة حلّ هذه المشكلة، لقد كانت قدوة لنا، ودعمنها لذلك.»

ولم يتم تصوير المشاهد الدموية من العملية، لأنّ ذلك قد يخالف شروط اتفاقيّة فيسبوك ولكنها أظهرت شاردت واعيّة خلال العمليّة.

ولم يكن ذلك بسبب نقص المخدر، بل تعمد الأطباء ذلك للتأكد من أنّهم لم يعيقوا أي قسم من دماغها المسؤول عن الحركة أو الكلام. وفي تصريحه ل إن بي سي أضاف جراح شاردت الطبيب بارتلي ميتشيل: «إذا وصلت إلى منطقةٍ خاطئة قد تكلّف المريضة قدرتها على الكلام، لذلك نحدد مركز الكلام قبل العملية، ونحتاج لذلك أن تكون المريضة مستيقظة وقادرة على التكلم معنا.»

وتبعًا للجارديان فإنّ الفيديو حظي بأكثر من 45 ألف مشاهدة وأكثر من ألف تعليق بعد نهايته. وعلّق أحدهم: «مشاهدة هذه العملية أعطتني الأمل والشجاعة للقيام بعمليتي المشابهة قريبًا.»