اكتشف فريقٌ من العلماء في جامعة إيلينوي إيربانا كامبين في الولايات المتحدة الأمريكية هرمونًا يوقف تكوين الدهون بعد تناول الطعام بعدة ساعات من خلال إيقاف تأثير الأنسولين على الكبد. ونشرت الفريق نتائج دراسته في دورية نيتشر كوميونيكيشنز.

ووجد الفريق أن هذا الهرمون يكون معطلًا في الأشخاص الذين يعانون من السمنة وتشمع الكبد غير الكحولي.

عندما نأكل يبدأ الجسم عملية الأيض، فيفرز البنكرياس هرمون الأنسولين الذي يحفز الكبد فيبدأ في تحويل الطعام إلى دهون لتخزينها في الجسم. واكتشف الفريق أن هذه العملية تستمر لعدة ساعات حتى تفرز الأمعاء هرمونًا يسمى إف جي إف-19، فيوقف الهرمون تأثير الأنسولين على الكبد ما يجعله يتوقف تكوين الدهون.

وقالت جانجسوك كيم كيمبر، أستاذة الفسيولوجيا الجزيئية في جامعة إيلينوي إيربانا كامبين، أن الكبد يبدأ في تحويل الطعام إلى دهون تحت تأثير الأنسولين، لكن هذه العملية تتوقف بعد عدة ساعات تحت تأثير هرمون إف جي إف-19 الذي يؤدي أي خلل فيه إلى استمرار تكوين الدهون والإصابة بالسمنة.

وأجرى الفريق اختبارات على فئران مصابة بالسمنة وأشخاص مصابين بتشمع الكبد غير الكحولي، ووجد أن آلية عمل هذا الهرمون معطلة ما يسبب استمرار تكوين الدهون، وفقًا لموقع نيو أطلس.

وقالت كيمبر إن الاكتشاف الجديد يعزز فهمنا للسمنة وتشمع الكبد غير الكحولي وغيرها من الاضطرابات الأيضية. وأضافت أنه قد يؤثر على بعض الأمراض الأخرى التي تزيد السمنة احتمالات الإصابة بها، مثل السكري والسرطانات.

وأشارت كيمبر إلى أن الاكتشاف الجديد قد يساعد في تطوير علاجات تستهدف إصلاح الخلل الذي يصيب هذا الهرمون.