وفرت شركة بي بي سي من خلال قسمها أو-سيتي لحلول الدفع الرقمية في المدن، ميزة الدفع الرقمي دون تلامس في وسائل التنقل الجماعي، من خلال الانضمام إلى برنامج بطاقات التنقل الذكية فيزا ريدي في خطوة ترمي إلى تطبيق التباعد الجسدي والوقاية من تفشي وباء كوفيد-19.

وتنشر أو-سيتي خدماتها في أكثر من 100 حول دولة حول العالم، ما يضع الخدمة الجديدة في متناول ملايين المسافرين والركاب بتطبيق الدفع الرقمي دون تلامس، من خلال التنقل ببطاقة لا تلامسية أو من خلال المحفظة الرقمية، ما يقدم حلًا إسعافيًا لتحديات التنقل التقليدية.

وتجري عمليات التنقل التقليدية باستخدام نظام دفع قديم الزمن، قائم على بطاقة مصممة للدفع في وسيلة نقل معينة، لا تصلح للدفع مقابل أي شيء آخر، وهي أنظمة مكلفة وجامدة وغير مرنة. في حين يجمع نظام فيزا ريدي جميع أنظمة الدفع التقليدية في نظام واحد ويوفر لوكلاء السفر والتنقل ميزة التحرر من متاعب بناء وصيانة نظام دفع معقد، ليصبوا تركيزهم على راحة الركاب من خلال الدفع الرقمي باستخدام الهاتف النقال أو البطاقة الجديدة. وقد يسهم النظام الجديد (نظام الحلقة المفتوحة) في تخفيض أسعار التنقل مستقبلًا. إذ يلغي الحاجة إلى حمل الركاب تذاكر ورقية، أو امتلاك بطاقة سفر إضافية أو الوقوف في طابور عند شباك التذاكر لتعبئة بطاقة أو شراء تذكرة.

وقال توخير عبد القادروف، نائب الرئيس الأول لحلول المدينة الذكية والنقل في الشركة، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه «بدأ العالم بسرعة بتبني نظام الدفع دون تلامس في جميع وسائل النقل العام، وبشكل خاص بعد تفشي وباء كوفيد-19، وهو نظام مرن ويصب في مصلحة الجميع، إذ يحسن تجربة المسافر ويزيد من اعتماد المدفوعات دون تلامس، ما يعزز الإقبال على وسائل التنقل العام ويرفع الإيرادات.»