اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المرحلة الثالثة والأخيرة من العلاج الجديد الذي يشفي من أخطر أنواع مرض السُّل.

تشمل خطة العلاج الجديدة تناول خمسة أقراص يوميًا لمدة ستة أشهر وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، وقد يرى البعض أن فترة العلاج طويلة لكنها جيدة جدًا مقارنةً بخطة العلاج التقليدية التي تتطلب تناول 40 قرص يوميًا لمدة عامين. وأجريت تجربة سريرية محدودة أظهرت أن نسبة الشفاء من أخطر أنواع السُّل الذي يسمى السُّل شديد المقاومة للعقاقير بلغت 90%، ما قد يساعد في القضاء على هذا المرض.

ما زال مرض السُّل إحدى المشكلات الكبرى في مناطق عديدة من العالم، فهو أكثر الأخماج تسببًا بالوفيات في العام وفقًا للصحيفة. وأصبحت بكتيريا السُّل مع الزمن شديدة المقاومة للمضادات الحيوية الأربعة التي يستخدمها الأطباء حاليًا في علاج هذا المرض.

يصاب عشرة ملايين شخص بالسُّل شديد المقاومة للعقاقير سنويًا ويموت 75% منهم قبل الحصول على أي علاج، أما النسبة الباقية منهم  فلا يستجيب سوى ثلثهم للعلاج التقليدي.

تتكون خطة العلاج الجديد من ثلاثة أدوية نجح أحدثها في الحصول مؤخرًا على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن جيرالد فريدلاند -أحد العلماء الذين اكتشفوا بكتيريا السُّل شديدة المقاومة للعقاقير- أن التجربة السريرية الأخيرة كانت رائعة. وقال «نتائج التجربة السريرية الناجحة تشجعنا على البدء في استخدام العلاج على نطاق واسع.»