أخبار اليوم
__
6 15. 19
مستقبل النقل
إيلون ماسك: تسلا تطور سيارة قادرة على الغوص
مستقبل النقل
«أوبر إيتس» ستبدأ توصيل الوجبات بطائرات دون طيار ابتداءً من الصيف
العلوم المتقدمة
علماء يحسنون الإلكترونيات بتسديد الليزر عليها
عالم الفضاء
بث مباشر لصنع مركبة ناسا الجوالة 2020 المعدة للمريخ
الصحة والطب
ليزر جديد يدمر الخلايا السرطانية مباشرة
عالم الفضاء
هالة تحجب رؤيتنا للثقب الأسود في مركز مجرتنا
العلوم الصحية المتقدمة
عالم روسي يتعهد باستخدام تقنية كريسبر لتعديل مورثات الأجنة
عالم الفضاء
بحث جديد يوضح أن الثقوب السوداء قد تموت
الثورة الصناعية 2.0
علماء يطورون روبوتًا ساخرًا إلى حد مزعج!
الصحة والطب
دراسة: جراثيم الأمعاء قادرة على تحويل زمرة الدم من A إلى O
العلوم المتقدمة
العلماء ينتجون أدق محاكاة للثقوب السوداء
طموحات علمية
ناسا تفتح أبواب محطة الفضاء الدولية للسياح

يصعب تطوير لقاحات ضد الإنتانات الفيروسية والبكتيرية، لكن قد يتمكن العلماء من تطوير لقاحات ضد الإنفلونزا وحتى الإيدز بفضل تقنية تعديل المورثات. إذ طور باحثون من مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان في سياتل- واشنطن تقنيةً جديدةً لإنتاج أجسام مضادة محسنة وطويلة الأمد اصطناعيًا بتعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية المسؤولة عن تشكيل الأجسام المضادة.

قد تتيح هذه التقنية للعاملين في القطاع الصحي التغلب على عقبات عظمى، لاسيما وأن بعض علاجات الأجسام المضادة التقليدية قصيرة التأثير. إذ تميل الأجسام المضادة إلى التحطم سريعًا، ما يتطلب حقنًا علاجيةً إضافيةً. ويرى العلماء أنه يمكن حقن هذه الأجسام المضادة مرةً واحدةً.

وفقًا للطبعة المسبقة للبحث المنشور في «بيو آر إس آي في» مؤخرًا، أظهرت التجارب الأولية التي شملت 15 فأرًا نتائج واعدةً، مثل توفير حماية للفئران ضد الفيروس المخلوي التنفسي الذي تشكل الإصابة به خطرًا على صحة البالغين والأطفال. أضحى تعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية توجهًا سريع النمو، وفقًا لذا نيو ساينتست. وتتسابق حاليًا فرق علمية لنيل فرصة اختبار التقنية في التجارب البشرية. وعلى العلماء إثبات أمان التقنية أولًا، ما سيستغرق بضعة أعوام. وإذا أصبحت التقنية علاجًا فعليًا للبشر، حينها يمكن تجنب آلاف الزيارات الطبية كل عام والإعاقات والوفيات، وفقًا للبحث.

علماء يلجؤون إلى التعديل المورثي لإنتاج اللقاحات

NIAID/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
6 15. 19

علماء يلجؤون إلى التعديل المورثي لإنتاج اللقاحات

NIAID/Tag Hartman-Simkins

يصعب تطوير لقاحات ضد الإنتانات الفيروسية والبكتيرية، لكن قد يتمكن العلماء من تطوير لقاحات ضد الإنفلونزا وحتى الإيدز بفضل تقنية تعديل المورثات. إذ طور باحثون من مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان في سياتل- واشنطن تقنيةً جديدةً لإنتاج أجسام مضادة محسنة وطويلة الأمد اصطناعيًا بتعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية المسؤولة عن تشكيل الأجسام المضادة.

قد تتيح هذه التقنية للعاملين في القطاع الصحي التغلب على عقبات عظمى، لاسيما وأن بعض علاجات الأجسام المضادة التقليدية قصيرة التأثير. إذ تميل الأجسام المضادة إلى التحطم سريعًا، ما يتطلب حقنًا علاجيةً إضافيةً. ويرى العلماء أنه يمكن حقن هذه الأجسام المضادة مرةً واحدةً.

وفقًا للطبعة المسبقة للبحث المنشور في «بيو آر إس آي في» مؤخرًا، أظهرت التجارب الأولية التي شملت 15 فأرًا نتائج واعدةً، مثل توفير حماية للفئران ضد الفيروس المخلوي التنفسي الذي تشكل الإصابة به خطرًا على صحة البالغين والأطفال. أضحى تعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية توجهًا سريع النمو، وفقًا لذا نيو ساينتست. وتتسابق حاليًا فرق علمية لنيل فرصة اختبار التقنية في التجارب البشرية. وعلى العلماء إثبات أمان التقنية أولًا، ما سيستغرق بضعة أعوام. وإذا أصبحت التقنية علاجًا فعليًا للبشر، حينها يمكن تجنب آلاف الزيارات الطبية كل عام والإعاقات والوفيات، وفقًا للبحث.

التالي__ يخت بقيمة 5.5 مليون دولار للنجاة من آثار التغير المناخي >>>
<<< بيل جيتس يمول روبوتات جراحة صغيرة تجري العمليات داخل الجسد __السابق
>
المقال التالي