أخبار اليوم
__
9 21. 19
عالم الفضاء
تركيب مرسى جديد في محطة الفضاء الدولية للمركبات التجارية
الذكاء الاصطناعي
خبير يطالب الحكومات بحماية البشرية من الخطر المحتمل للذكاء الاصطناعي
عالم الفضاء
روسيا ترسل أول روبوت لها إلى الفضاء
البيئة والطاقة
علماء يحذرون من انهيار النظام البيئي في غابات الأمازون
مستقبل النقل
شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية
عالم الفضاء
أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية
العلوم المتقدمة
الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا
الثورة الصناعية 2.0
شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد
عالم الفضاء
مدير ناسا: الدفع النووي قد يغير قواعد اللعبة
البيئة والطاقة
نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل

يصعب تطوير لقاحات ضد الإنتانات الفيروسية والبكتيرية، لكن قد يتمكن العلماء من تطوير لقاحات ضد الإنفلونزا وحتى الإيدز بفضل تقنية تعديل المورثات. إذ طور باحثون من مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان في سياتل- واشنطن تقنيةً جديدةً لإنتاج أجسام مضادة محسنة وطويلة الأمد اصطناعيًا بتعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية المسؤولة عن تشكيل الأجسام المضادة.

قد تتيح هذه التقنية للعاملين في القطاع الصحي التغلب على عقبات عظمى، لاسيما وأن بعض علاجات الأجسام المضادة التقليدية قصيرة التأثير. إذ تميل الأجسام المضادة إلى التحطم سريعًا، ما يتطلب حقنًا علاجيةً إضافيةً. ويرى العلماء أنه يمكن حقن هذه الأجسام المضادة مرةً واحدةً.

وفقًا للطبعة المسبقة للبحث المنشور في «بيو آر إس آي في» مؤخرًا، أظهرت التجارب الأولية التي شملت 15 فأرًا نتائج واعدةً، مثل توفير حماية للفئران ضد الفيروس المخلوي التنفسي الذي تشكل الإصابة به خطرًا على صحة البالغين والأطفال. أضحى تعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية توجهًا سريع النمو، وفقًا لذا نيو ساينتست. وتتسابق حاليًا فرق علمية لنيل فرصة اختبار التقنية في التجارب البشرية. وعلى العلماء إثبات أمان التقنية أولًا، ما سيستغرق بضعة أعوام. وإذا أصبحت التقنية علاجًا فعليًا للبشر، حينها يمكن تجنب آلاف الزيارات الطبية كل عام والإعاقات والوفيات، وفقًا للبحث.

علماء يلجؤون إلى التعديل المورثي لإنتاج اللقاحات

NIAID/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
9 21. 19

علماء يلجؤون إلى التعديل المورثي لإنتاج اللقاحات

NIAID/Tag Hartman-Simkins

يصعب تطوير لقاحات ضد الإنتانات الفيروسية والبكتيرية، لكن قد يتمكن العلماء من تطوير لقاحات ضد الإنفلونزا وحتى الإيدز بفضل تقنية تعديل المورثات. إذ طور باحثون من مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان في سياتل- واشنطن تقنيةً جديدةً لإنتاج أجسام مضادة محسنة وطويلة الأمد اصطناعيًا بتعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية المسؤولة عن تشكيل الأجسام المضادة.

قد تتيح هذه التقنية للعاملين في القطاع الصحي التغلب على عقبات عظمى، لاسيما وأن بعض علاجات الأجسام المضادة التقليدية قصيرة التأثير. إذ تميل الأجسام المضادة إلى التحطم سريعًا، ما يتطلب حقنًا علاجيةً إضافيةً. ويرى العلماء أنه يمكن حقن هذه الأجسام المضادة مرةً واحدةً.

وفقًا للطبعة المسبقة للبحث المنشور في «بيو آر إس آي في» مؤخرًا، أظهرت التجارب الأولية التي شملت 15 فأرًا نتائج واعدةً، مثل توفير حماية للفئران ضد الفيروس المخلوي التنفسي الذي تشكل الإصابة به خطرًا على صحة البالغين والأطفال. أضحى تعديل الحمض النووي للخلايا المناعية البائية توجهًا سريع النمو، وفقًا لذا نيو ساينتست. وتتسابق حاليًا فرق علمية لنيل فرصة اختبار التقنية في التجارب البشرية. وعلى العلماء إثبات أمان التقنية أولًا، ما سيستغرق بضعة أعوام. وإذا أصبحت التقنية علاجًا فعليًا للبشر، حينها يمكن تجنب آلاف الزيارات الطبية كل عام والإعاقات والوفيات، وفقًا للبحث.

التالي__ يخت بقيمة 5.5 مليون دولار للنجاة من آثار التغير المناخي >>>
<<< بيل جيتس يمول روبوتات جراحة صغيرة تجري العمليات داخل الجسد __السابق
>
المقال التالي