يعد لقاح أكسفورد/أسترازينيكا أحد أهم اللقاحات الواعدة التي يجري تطويرها لمواجهة جائحة كوفيد-19، وكشف علماء أنه فعال في الكبار والصغار، ما يمثل نبأً سعيدًا لأن الباحثين قلقين من أن اللقاحات المضادة لكوفيد-19 قد لا تكون فعالة عند كبار السن.

وذكرت صحيفة الجارديان أن علماء أعلنوا عن ذلك في اجتماعٍ أكاديمي مغلق، وأن شركة أسترازينيكا متفائلة بنتائج لقاحها.

وقال المتحدة باسم الشركة لصحيفة الجارديان أن تشابه الاستجابة المناعية في الكبار والصغار أمرٌ مشجع. وأن النتائج أظهرت أيضًا انخفاض احتمالات الأعراض الجانبية في كبار السن ما يمثل خطوة مهمة نحو إثبات فعالية اللقاح وأمانه

وناقش الباحثون نتائج المرحلة الثانية من تجارب اللقاح التي أظهرت أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 56 عامًا، بل و70 عامًا أيضًا، أنتجوا النوع ذاته من الأجسام المضادة الذي أنتجه صغار السن.

وتمثل فعالية اللقاح في كبار السن ذوي الجهاز المناعي الضعيف علامةً مبشرة. لأن معدلات الوفاة بين المسنين كانت أعلى بالمقارنة مع الأعمار الأصغر، ولاحظ العلماء أيضًا أن معدلات الأعراض الجانبية للقاح كانت منخفضة في كبار السن.

وتأمل الشركة في الإعلان عن نتائج المرحلتين الثانية والثالثة من تجارب اللقاح خلال الفترة المقبلة، ما يعني أن إنتاج اللقاح على المستوى التجاري ربما يبدأ قبل نهاية العام الجاري، وفقًا للمتحدث باسم الشركة.

ويمثل هذا الجدول الزمني هدفًا طموحًا، لأن الجوانب اللوجستية وتوسيع نطاق الإنتاج والتوزيع ستشكل تحديات صعبة.

وذكر الخبراء أيضًا أن إنتاج اللقاح لن يقضي على الوباء بين عشيةٍ وضحاها، بل سيقدم حماية مؤقتة ضد الأعراض الأكثر حدة لكوفيد-19.