نشر موقع بي بي سي تقريرًا عن إصابة قاطنين لأكبر مخيم لاجئين في العالم في بنغلادش بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19). وكشف الموقع عن نقل مريضين بالفيروس إلى العزل الصحي، وبدء فحص 1900 لاجئ آخر خوفًا من انتشار الفيروس في تلك المجموعة البشرية الأكثر عرضة للأمراض في العالم.

ويعيش اللاجئان المُصابان في كوكس بازار، وهي مدينة تقع في جنوب بنغلادش يصل عدد سكانها إلى أكثر من مليون شخص. وخضع سكان المخيم للعزل بسبب الجائحة منذ 14 مارس/آذار.

وقال شاميم جاهان، المدير الصحي لمنظمة «أنقذوا الأطفال» في بنغلادش في بيان «بدخول الفيروس أكبر مخيم لاجئين في العالم في كوكس بازار نتوقع وفاة آلاف البشر بسبب كوفيد-19، وهذه نكسة كبيرة ستكلف بنغلادش كثيرًا من العمل والوقت.»

وتشكل قلة الموارد عبئًا إضافيًا ما يجعل الخطر أكبر، وتابع جاهان «لا يوجد سوى 2000 جهاز تنفس اصطناعي في كل بنغلادش لأكثر من 160 مليون شخص، وفي مخيم لاجئي الروهينجيا نحو مليون شخص، ولا يوجد فيه أي وحدات للعناية المركزة.»

وتبدأ الحادثة فصلًا مظلمًا في قصة جائحة فيروس كورونا المستجد. ويرى الخبراء أن دخول الفيروس إلى مخيم لاجئين قد يكون أسوأ سيناريو متوقع حتى الآن. وقالت أنيك أنتيرينس، المستشارة للقسم الطبي في منظمة أطباء بلا حدود، لمجلة نيتشر «لا يوجد وباء جيد، خاصةً هذا الوباء، والتباعد الاجتماعي مستحيل، والعزل المنزلي أضحوكة.»