كشفت دراسة جديدة أجريت في مجمع نورثويل هيلث الصحي في نيويورك عن إصابة أكثر من ثلث مرضى كوفيد-19 بقصور كلوي حاد، وفقًا لما نشرته وكالة رويترز. وقال كينار جهافيري الرئيس المساعد لقسم أمراض الكلى في مشفى هوفسترا التابعة لمجموعة نورثويل والمؤلف المشارك للدراسة المنشورة في مجلة كيدني إنترناشيونال في بيان صحافي «أصيب 36.3% من المرضى -الذين يبلغ عددهم 5449 مريضًا- بقصور كلوي حاد.»

وجد الأطباء أيضًا صلة بين فيروس كورونا المستجد وبين مجموعة متنوعة من الأمراض الأخرى، ويشمل ذلك نقص الفيتامين د وتشكل الجلطات الدموية ومن المعروف أيضًا أن لهذا الفيروس آثارٌ مدمرة على الرئتين والأمعاء والقلب، ما يشير إلى أن هذا الفيروس يهاجم مجموعة كبيرة من أعضاء الجسم.

ما زال الفيروس القاتل غير مفهوم بشكل كافٍ لاستخلاص استنتاجات نهائية على الرغم من هذه النتائج المبكرة، إذ يشيع القصور الكلوي الحاد عند المرضى المصابين بأمراض خطيرة، وقال جهافيري لوكالة رويترز «لا ترتبط الإصابة بالقصور الكلوي الحاد بالإصابة بفيروس كورونا المستجد فحسب، بل بشدة الإصابة به» ويمكن أن تساعد الدراسة الأطباء على الاستعداد لعلاج القصور الكلوي الحاد عند المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وصرح جهافيري لرويترز أيضًا أن 14.3% من المرضى سيحتاجون لعملية غسيل الكلى وهي عملية دورية لإزالة الماء الزائد والسموم من الدم عندما لا تستطيع الكلية أداء هذه المهمة، وكشفت الدراسة إلى أن 37.3% من المرضى كانوا مصابين بالقصور الكلوي الحاد عند دخولهم إلى المشفى أو خلال أول 4 ساعات من دخولهم إليها.

أظهرت الدراسة ارتباطًا قويًا بين القصور الكلوي الحاد وبين ربط المريض بجهاز التنفس الاصطناعي، فمن بين أكثر من 1000 مريض احتاجوا لجهاز التنفس الاصطناعي، أصيب 90% منهم بالقصور الكلوي الحاد.