أخبار اليوم
__
8 23. 19
عالم الفضاء
سيارة تسلا تُكمل دورة كاملة حول الشمس للمرة الأولى
عالم الفضاء
علماء: استصلاح أراضي المريخ يتطلب إمطارها بنحو 3500 قنبلة نووية يوميًا
طموحات علمية
عيون اصطناعية مستقبلية قد تساعد مستخدميها على رؤية الأشعة تحت الحمراء
الصحة والطب
شركة يابانية تنتج بديلًا غذائيًا يتضمن جميع احتياجات الإنسان اليومية
العلوم المتقدمة
جرم ضخم يصطدم بكوكب المشتري
عالم الفضاء
بقايا القمر الاصطناعي الذي أسقطته الهند ما زالت تلوث مداره
طموحات علمية
بالفيديو: كيف تساعد غواصات صنع الجليد في إعادة تجميد مياه القطب الشمالي
الثورة الصناعية 2.0
ابتكار طبق طائر كأنه من عالم الأفلام
العلوم المتقدمة
تجربة للكشف عن الطاقة المظلمة لم تتمخض عن أي نتائج
مستقبل النقل
شركة فيرجن جالاكتك تكشف عن صالة فارهة لمينائها الفضائي
العلوم الصحية المتقدمة
علماء يطورون سراويل روبوتية تسهّل المشي
طموحات علمية
شركة طيران تختبر وسائل ترفيه تعتمد على الواقع الافتراضي

الدفاع الطبيعي

من المعلوم أن النباتات تحتاج إلى غاز ثاني أكسيد الكربون للبقاء على قيد الحياة، الأمر الذي يعد جيدًا جدًا بالنسبة للبشر؛ إذ إننا ننتج نحو 40 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام خلال ممارسة نشاطاتنا، فتعالج نصف هذه الكمية النباتات وتخزنها التربة وتمتصها المحيطات، وينتقل النصف الآخر إلى الغلاف الجوي.

لكن يمكن أن يتغير هذا الوضع في المستقبل؛ إذ تشير دراسة جديدة أجريت في جامعة كولومبيا إلى أن المعدل الحالي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون قد لا يدوم.

وقال الباحث «بيير جنتاين،» «إن وصلت الأرض إلى الحد الأقصى لمعدل امتصاص الكربون، قد يتسارع الاحتباس الحراري متسببًا بعواقب وخيمة على الناس والبيئة.»

مشكلة مستعصية

شرح باحثون من جامعة كولومبيا في دراسة جديدة مفصلة في مجلة «نيتشر،» الخطوات التي اتبعوها لتحديد كيفية تأثير التغييرات المائية للأرض، مثل الجفاف أو الفيضانات، على قدرة القارات على حصر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات من عدة نماذج كوكبية لتحديد نسب انخفاض إنتاجية المناطق الأحيائية؛ أي كمية الكربون التي تكسبها المنطقة أو تفقدها خلال فترة زمنية محددة بسبب التغيرات في رطوبة التربة.  وما توصلوا إليه كان مذهلاً.

وقالت الباحثة «جوليا جرين» في بيان صحافي، «توصلنا إلى أن قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية ستكون في الواقع أعلى مرتين تقريبًا من قيمتها إن لم تتعرض رطوبة التربة لهذه التغييرات.» وبعبارة أخرى، فإن الأرض تمتص نحو نصف كمية ثاني أكسيد الكربون التي كان من المفترض أن تمتصها.

مأزق

يمكن أن يكشف هذا البحث عن بداية دورة خطيرة جدًا؛ فالتغيرات المناخية تسبب المزيد من الظواهر الجوية الشديدة، مثل الجفاف والفيضانات.  وتؤثر هذه الأحداث على التربة بطريقة تنعكس على قدرة الأرض على امتصاص ثاني أكسيد الكربون. وكلما امتصت الأرض كمية أقل من ثاني أكسيد الكربون، ازداد تغير المناخ سوءًا وتسبب في حدوث المزيد من الأحداث المناخية القاسية.

وقالت جرين «هذه مشكلة كبيرة قد تجعلنا نشهد زيادة كبيرة في تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فضلًا عن ارتفاع مماثل في آثار الاحتباس الحراري وتغير المناخ، خاصة إن استمرت رطوبة التربة في تقليل قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية بمعدلها الحالي، وبدأ معدل امتصاص الكربون في الأرض بالانخفاض بحلول منتصف هذا القرن، تمامًا مثلما أشارت نماذجنا.»

نسبة الكربون مرتفعة

الظروف الجوية القاسية تمنع النباتات من امتصاص الكربون

Brigitte Werner
>
<
أخبار اليوم
__
8 23. 19
نسبة الكربون مرتفعة

الظروف الجوية القاسية تمنع النباتات من امتصاص الكربون

Brigitte Werner

الدفاع الطبيعي

من المعلوم أن النباتات تحتاج إلى غاز ثاني أكسيد الكربون للبقاء على قيد الحياة، الأمر الذي يعد جيدًا جدًا بالنسبة للبشر؛ إذ إننا ننتج نحو 40 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام خلال ممارسة نشاطاتنا، فتعالج نصف هذه الكمية النباتات وتخزنها التربة وتمتصها المحيطات، وينتقل النصف الآخر إلى الغلاف الجوي.

لكن يمكن أن يتغير هذا الوضع في المستقبل؛ إذ تشير دراسة جديدة أجريت في جامعة كولومبيا إلى أن المعدل الحالي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون قد لا يدوم.

وقال الباحث «بيير جنتاين،» «إن وصلت الأرض إلى الحد الأقصى لمعدل امتصاص الكربون، قد يتسارع الاحتباس الحراري متسببًا بعواقب وخيمة على الناس والبيئة.»

مشكلة مستعصية

شرح باحثون من جامعة كولومبيا في دراسة جديدة مفصلة في مجلة «نيتشر،» الخطوات التي اتبعوها لتحديد كيفية تأثير التغييرات المائية للأرض، مثل الجفاف أو الفيضانات، على قدرة القارات على حصر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات من عدة نماذج كوكبية لتحديد نسب انخفاض إنتاجية المناطق الأحيائية؛ أي كمية الكربون التي تكسبها المنطقة أو تفقدها خلال فترة زمنية محددة بسبب التغيرات في رطوبة التربة.  وما توصلوا إليه كان مذهلاً.

وقالت الباحثة «جوليا جرين» في بيان صحافي، «توصلنا إلى أن قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية ستكون في الواقع أعلى مرتين تقريبًا من قيمتها إن لم تتعرض رطوبة التربة لهذه التغييرات.» وبعبارة أخرى، فإن الأرض تمتص نحو نصف كمية ثاني أكسيد الكربون التي كان من المفترض أن تمتصها.

مأزق

يمكن أن يكشف هذا البحث عن بداية دورة خطيرة جدًا؛ فالتغيرات المناخية تسبب المزيد من الظواهر الجوية الشديدة، مثل الجفاف والفيضانات.  وتؤثر هذه الأحداث على التربة بطريقة تنعكس على قدرة الأرض على امتصاص ثاني أكسيد الكربون. وكلما امتصت الأرض كمية أقل من ثاني أكسيد الكربون، ازداد تغير المناخ سوءًا وتسبب في حدوث المزيد من الأحداث المناخية القاسية.

وقالت جرين «هذه مشكلة كبيرة قد تجعلنا نشهد زيادة كبيرة في تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فضلًا عن ارتفاع مماثل في آثار الاحتباس الحراري وتغير المناخ، خاصة إن استمرت رطوبة التربة في تقليل قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية بمعدلها الحالي، وبدأ معدل امتصاص الكربون في الأرض بالانخفاض بحلول منتصف هذا القرن، تمامًا مثلما أشارت نماذجنا.»

التالي__ صاروخ روسي يتعرض لصاعقة أثناء إطلاقه >>>
<<< علماء: الثقوب السوداء تشكلت من المادة المظلمة __السابق
>
المقال التالي