أعلنت عيادة سيتي ميد أنها أرسلت نتائج غير دقيقة لفحص فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لنحو 15000 مريض. ويكشف الفحص وجود الأجسام المضادة للفيروس  بدقة لدى جميع المرضى، ما يعني إصابتهم بالمرض لفترة معينة سابقة.

زودت سيتي ميد المرضى بالنتائج الدقيقة لفحوصاتهم، ولكن صحيفة سي إن بي سي ذكرت أن العيادة أعلمت 15000 مريضًا باكتسابهم مناعة دائمة تجاه فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

يستخدم الجهاز المناعي أجسامًا مضادة نوعية، وهي بروتينات متخصصة تدافع عن الجسم ضد أنواع العدوى المختلفة.  وينتج عن تشكل الأجسام المضادة مناعة نوعية ضد عدوى معينة، لكن لا يوجد أدلة كافية لامتلاك الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) القدرة على توليد مناعة طويلة الأمد.

ويقول بعض الأطباء الخبراء بوجود مناعة دائمة عن طريق الأجسام المضادة لدى المرضى المتعافين من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ويشكك علماء أخرون بوجود دليل على تولد هذه المناعة.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركهوف رئيسة فريق منظمة الصحة العامة للأمراض المستجدة وحيوانية المنشأ في شهر أبريل/نيسان «على الرغم من مرور أربعة أشهر لهذه الجائحة، لا نستطيع حتى الآن تأكيد حصول مناعة دائمة بعد التعافي من الإصابة.»

ولو ساعدت الأجسام المضادة على مكافحة الإصابة المستقبلية بفيروس كورونا المستجد، فنحن لا نملك أدلة كافية نخبر المرضى على أساسها باكتسابهم مناعة ضد الفيروس.

وقال المتحدث باسم سيتي ميد لصحيفة سي إن بي سي «سنتتبع السبب الذي أدى إلى هذا الخطأ المطبعي.»

وقال مات غوف المتحدث الرسمي باسم شركة سيتي ميد «تلقى بعض المرضى الذين تعالجهم سيتي ميد، بسبب خطأ مطبعي في بوابة المرضى الالكترونية، معلومات غير صحيحة تتضمن اكتساب المريض مناعة دائمة إن كان فحص الأجسام المضادة لديه إيجابيًا، ولهذا حذفنا المعلومات غير الصحيحة وسنعمل على الاتصال بكل المرضى للتأكد من معرفتهم المعلومات الصحيحة.»