أخبار اليوم
__
6 6. 20
عالم الفضاء
سبيس إكس تستخدم نظام «لينكس» في عملية إرسال رواد ناسا إلى الفضاء
العلوم المتقدمة
مكتشف المادة المظلمة تساوره الشكوك بشأن وجودها
الثورة الصناعية 4.0
بالفيديو: ذراع روبوتية خارقة تحطم الجدران
عالم الفضاء
ناسا: روسيا قد تجبر على إطلاق رواد فضاء بالتعاون مع سبيس إكس
مستقبل النقل
بالفيديو: سيارة تسلا يظن أنها تعمل على نظام أوتوبايلوت تصطدم بشاحنة مقلوبة
الثورة الصناعية 4.0
مسبار ناسا ينجح أخيرًا في زرع مجسه تحت سطح المريخ
عالم الفضاء
بوب بينكن: رحلة سبيس إكس ليست مريحة مقارنةً بمكوك ناسا
الذكاء الاصطناعي
الأقمار الاصطناعية تراقب تفشي جائحة كوفيد-19 في البلدان الفقيرة
الذكاء الاصطناعي
«إم إس إن» تسرح صحافييها وتستخدم الذكاء الاصطناعي بدلًا منهم
عالم الفضاء
طريقة التحكم بمركبة «كرو دراجون» تشبه ممارسة الألعاب الإلكترونية
العلوم المتقدمة
علماء يفحصون مياه الصرف الصحي لتتبع انتشار فيروس كورونا المستجد
عالم الفضاء
بالفيديو: رائدا الفضاء يقدمان جولة سريعة في كبسولة سبيس إكس الجديدة وهما في المدار

كويكب ضخم

نجا كوكب الأرض من صخرة فضائية قادرة على تدمير مدينة كاملة، إذ مرت بجانب الأرض على بعد يصل إلى نحو ستة أضعاف قطر الأرض فقط.

ولم يكتشف علماء الفلك الكويكب الذي سموه «قاتل المدينة» إلا قبيل أيام من مروره بجانب الأرض بمسافة أقل من بعد القمر، وبسرعة تبلغ نحو 61 ضعفًا سرعة طائرة تجارية؛ وفقًا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

ويبلغ عرض الكويكب؛ وفقًا لبيانات وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) نحو مئة متر، في حين بلغ عرض النيزك الضخم الذي سقط فوق مدينة تشيليابنسك الروسية نحو 20 مترًا، وهو ما أحدث في العام 2013 انفجارًا بقوة تعادل 30 ضعفًا قوة قنبلة هيروشيما النووية، ما يشير إلى نجاة الأرض من كارثة هائلة.

خطر حقيقي

ونقلت الصحيفة عن آلان دوفي، عالم الفلك في المعهد الملكي الأسترالي، أن الصخرة الفضائية كبيرة بما يكفي لتشكل «كويكبًا قاتلًا للمدينة» وهو لقب يطلق على الصخور الفضائية التي تقترب من الأرض بشدة.

وقال دافي «يجب أن نقلق جميعًا، لأنه خطر واضح وحاضر وليس فيلمًا ترفيهيًا، إذ كاد ينفجر مثل سلاح نووي كبير جدًا.»

ورجح مايكل براون، عالم الرصدٍ الفلكي المقيم في ملبورن الأسترالية، أن يكون «الكويكب أكبر كويكبٍ يمر بهذا القرب من الأرض منذ عدة أعوام، وقد باغتنا بسرعة كبيرة.»

وقال براون، إن «الأمر يستحق تخصيص موارد للكشف والوقاية، على الرغم من أن فرص سقوط كويكب على مدينة تبقى متواضعة، ويثبت الكويكب الجديد جهلنا بكويكبات خطيرة لا نعرف عنها شيئًا، ويمكن أن تصل إلينا دون إنذار مسبق.»

ورأى العلماء أن سبب عدم رصدهم لخطر الكويكب في وقت مبكر، يعود لمداره الغريب، إذ ينتقل من خلف كوكب المريخ إلى داخل مدار كوكب الزهرة، ما يكسبه زيادة عن متوسط السرعة العادي، وظهر الكويكب على أجهزة الرصد كنقطة مضيئة تتحرك ببطء عبر السماء، ولم تكن بهذا الوضوح قبل ثلاثة أيام، إذ كانت أكثر خفوتًا بألف مرة من وقت اقترابه من الأرض.

وتمكن المرصد الجنوبي لأبحاث الكويكبات القريبة من الأرض «إس أو إن إي إيه آر» من رصد الكويكب يوم الأربعاء الماضي، ثم اكتشف برنامج إي إس إي إس-إس إن المُعتمد على مجموعة تلسكوبات منتشرة في أرجاء الكرة الأرضية، الكويكب بعد المرصد الجنوبي بفترة وجيزة.

ويشكل خطر الكويكبات المقتربة من الأرض هاجسًا يدفع العلماء للتفكير بطرق تجنبنا الاصطدام في حال وجود كويكبٍ على مسار تصادمي فعلي مع الأرض، وبعكس الاعتقاد السائد فإن تدمير الكويكبات التي توشك على الاصطدام بالأرض ليس حلًا ناجحًا، إذ يمكن أن ينتج عن ذلك كويكبات مدمرة عدة.

وقد يكون الحل بإعطاء الكويكبات الخطيرة دفعةً طفيفة بدلاً من تدميرها، إذ يمكن أن يحدث تغيير سرعة الكويكب بمقدار كيلومتر واحد فقط في الساعة فرقًا يصل إلى آلاف الكيلومترات في المسار على مدار أعوام.

وذكر عالم الفلك آلان دافي، إن العلماء عاكفون على تطوير مقاربتين للتخلص من الكويكبات الخطيرة، الأولى تتضمن دفع الكويكب بلطف بمرور الوقت وبشكل بطيء بعيدًا عن مساره وبعيدًا عن الأرض. أما الأخرى التي أسماها «الحل الأنيق للغاية» تدعى جرار الجاذبية، إذ يمكن بعد اكتشاف الكويكب في وقت مبكر، تحويله عن مساره باستخدام جاذبية المركبة الفضائية. وحذر من تفجير الكويكبات بالأسلحة النووية.

قريب جدًا

الأرض تنجو من كارثة تفوق خطر الأسلحة النووية

SHUTTERSTOCK/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
6 6. 20
قريب جدًا

الأرض تنجو من كارثة تفوق خطر الأسلحة النووية

SHUTTERSTOCK/VICTOR TANGERMANN

كويكب ضخم

نجا كوكب الأرض من صخرة فضائية قادرة على تدمير مدينة كاملة، إذ مرت بجانب الأرض على بعد يصل إلى نحو ستة أضعاف قطر الأرض فقط.

ولم يكتشف علماء الفلك الكويكب الذي سموه «قاتل المدينة» إلا قبيل أيام من مروره بجانب الأرض بمسافة أقل من بعد القمر، وبسرعة تبلغ نحو 61 ضعفًا سرعة طائرة تجارية؛ وفقًا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

ويبلغ عرض الكويكب؛ وفقًا لبيانات وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) نحو مئة متر، في حين بلغ عرض النيزك الضخم الذي سقط فوق مدينة تشيليابنسك الروسية نحو 20 مترًا، وهو ما أحدث في العام 2013 انفجارًا بقوة تعادل 30 ضعفًا قوة قنبلة هيروشيما النووية، ما يشير إلى نجاة الأرض من كارثة هائلة.

خطر حقيقي

ونقلت الصحيفة عن آلان دوفي، عالم الفلك في المعهد الملكي الأسترالي، أن الصخرة الفضائية كبيرة بما يكفي لتشكل «كويكبًا قاتلًا للمدينة» وهو لقب يطلق على الصخور الفضائية التي تقترب من الأرض بشدة.

وقال دافي «يجب أن نقلق جميعًا، لأنه خطر واضح وحاضر وليس فيلمًا ترفيهيًا، إذ كاد ينفجر مثل سلاح نووي كبير جدًا.»

ورجح مايكل براون، عالم الرصدٍ الفلكي المقيم في ملبورن الأسترالية، أن يكون «الكويكب أكبر كويكبٍ يمر بهذا القرب من الأرض منذ عدة أعوام، وقد باغتنا بسرعة كبيرة.»

وقال براون، إن «الأمر يستحق تخصيص موارد للكشف والوقاية، على الرغم من أن فرص سقوط كويكب على مدينة تبقى متواضعة، ويثبت الكويكب الجديد جهلنا بكويكبات خطيرة لا نعرف عنها شيئًا، ويمكن أن تصل إلينا دون إنذار مسبق.»

ورأى العلماء أن سبب عدم رصدهم لخطر الكويكب في وقت مبكر، يعود لمداره الغريب، إذ ينتقل من خلف كوكب المريخ إلى داخل مدار كوكب الزهرة، ما يكسبه زيادة عن متوسط السرعة العادي، وظهر الكويكب على أجهزة الرصد كنقطة مضيئة تتحرك ببطء عبر السماء، ولم تكن بهذا الوضوح قبل ثلاثة أيام، إذ كانت أكثر خفوتًا بألف مرة من وقت اقترابه من الأرض.

وتمكن المرصد الجنوبي لأبحاث الكويكبات القريبة من الأرض «إس أو إن إي إيه آر» من رصد الكويكب يوم الأربعاء الماضي، ثم اكتشف برنامج إي إس إي إس-إس إن المُعتمد على مجموعة تلسكوبات منتشرة في أرجاء الكرة الأرضية، الكويكب بعد المرصد الجنوبي بفترة وجيزة.

ويشكل خطر الكويكبات المقتربة من الأرض هاجسًا يدفع العلماء للتفكير بطرق تجنبنا الاصطدام في حال وجود كويكبٍ على مسار تصادمي فعلي مع الأرض، وبعكس الاعتقاد السائد فإن تدمير الكويكبات التي توشك على الاصطدام بالأرض ليس حلًا ناجحًا، إذ يمكن أن ينتج عن ذلك كويكبات مدمرة عدة.

وقد يكون الحل بإعطاء الكويكبات الخطيرة دفعةً طفيفة بدلاً من تدميرها، إذ يمكن أن يحدث تغيير سرعة الكويكب بمقدار كيلومتر واحد فقط في الساعة فرقًا يصل إلى آلاف الكيلومترات في المسار على مدار أعوام.

وذكر عالم الفلك آلان دافي، إن العلماء عاكفون على تطوير مقاربتين للتخلص من الكويكبات الخطيرة، الأولى تتضمن دفع الكويكب بلطف بمرور الوقت وبشكل بطيء بعيدًا عن مساره وبعيدًا عن الأرض. أما الأخرى التي أسماها «الحل الأنيق للغاية» تدعى جرار الجاذبية، إذ يمكن بعد اكتشاف الكويكب في وقت مبكر، تحويله عن مساره باستخدام جاذبية المركبة الفضائية. وحذر من تفجير الكويكبات بالأسلحة النووية.

التالي__ موقع إنترنت يعيدك إلى عصر النهضة >>>
<<< بيض نباتي يدخل مطاعم الوجبات السريعة __السابق
>
المقال التالي