أخبار اليوم
__
1 24. 20
مستقبل النقل
سيارة جديدة ذاتية القيادة دون عجلة قيادة من هوندا
البيئة والطاقة
رولز رويس تبني مفاعلات نووية صغيرة بعشر حجم المفاعلات النووية التقليدية
عالم الفضاء
سبيس إكس تخطط لنقل رواد الفضاء إلى منصة إطلاق كرو دراجون بسيارة الموديل إكس من تسلا
عالم الفضاء
سبيس إكس تفجر عمدًا صاروخها بعد إطلاقه
طموحات علمية
تصميم ساعة مطلية بمادة الفانتابلاك بسعر 75 ألف دولار
العلوم المتقدمة
العلماء: نجم منكب الجوزاء العملاق ربما التَهَم نجمًا آخر أصغر
البيئة والطاقة
بحث: التغير المناخي يفاقم أزمة حرائق الغابات
البيئة والطاقة
لأول مرة: علماء ينجحون في كتابة التسلسل المورثي للحبار العملاق
العلوم المتقدمة
العثور على أجرام غريبة متغيرة الشكل قرب ثقب مجرتنا الأسود
طموحات علمية
مشروع لإسكان المستأجرين في كبسولات تحت الأرض
عالم الفضاء
إيلون ماسك يعد بإرسال مليون شخص إلى المريخ بحلول العام 2050
العلوم المتقدمة
العلماء يكتشفون دليلًا على وجود كوكبٍ ثانٍ يدور حول أقرب النجوم للشمس

حطام قاتل

أطلقت وكالة الفضاء الصينية يوم السبت 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 صاروخًا من طراز لونج مارش 3 بي من منصة شيتشانغ لإطلاق الأقمار الاصطناعية.

تمت المهمة بنجاح وأسفرت عن إيصال قمرين اصطناعيين إلى المدار الخارجي، لكن حين عاد المحرك الدافع للمرحلة الأولى من الصاروخ وسقط إلى الأرض، هبط فوق منطقة مأهولة بالسكان، وتسبب بدمار مبنى وتغطية المنطقة بدخان سام، وفق موقع آرس تكنيكا، وهذه كارثة بيئية ناتجة عن نشاطات عصر الفضاء كان بإمكان الصين تجنبها بسهولة لو أنها خططت بعناية لعملية الإطلاق.

اختيار الموقع أولًا

تبني الولايات المتحدة ومختلف الدول الأخرى المتنافسة في السباق نحو الفضاء مواقع إطلاق الصواريخ بالقرب من السواحل عادة، خصيصًا من أجل تجنب تعريض السكان للأخطار حين يعود حطام الصواريخ ليسقط نحو الأرض، فهو يسقط في هذه الحالة في المحيط.

يذكر أنه خلال الحرب الباردة، أنشأت الصين عدة مراكز لإطلاق الصواريخ الضخمة في مناطق داخلية من البلاد «لأغراض أمنية» كما أشار موقع آرس تكنيكا. وتسبب إطلاق الصواريخ من تلك المواقع في العقود التالية بتعريض السكان للخطر المتكرر، ففي العام 1996 سقط صاروخ صيني على إحدى القرى بعد وقت قصير من إطلاقه، ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وفق المصادر الإخبارية الصينية أو عدة مئات وفق المصادر الخارجية.

لو قررت الصين أن تبني منصات إطلاق جديدة في المناطق الساحلية أو غير المأهولة بالسكان لأدى ذلك إلى إبطاء مشروعاتها الفضائية، إلا أنها في الواقع زادت من معدل عمليات إطلاق الصواريخ في السنوات الأخيرة سعيًا لتحقيق الهيمنة على الفضاء، لكنها يجب أن تفعل ذلك دون التضحية بحياة سكانها.

خطأ كبير

للمرة الثانية إطلاق صاروخ في الصين يغطى قرية بالمخلفات السامة

AAXANDERR
>
<
أخبار اليوم
__
1 24. 20
خطأ كبير

للمرة الثانية إطلاق صاروخ في الصين يغطى قرية بالمخلفات السامة

AAXANDERR

حطام قاتل

أطلقت وكالة الفضاء الصينية يوم السبت 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 صاروخًا من طراز لونج مارش 3 بي من منصة شيتشانغ لإطلاق الأقمار الاصطناعية.

تمت المهمة بنجاح وأسفرت عن إيصال قمرين اصطناعيين إلى المدار الخارجي، لكن حين عاد المحرك الدافع للمرحلة الأولى من الصاروخ وسقط إلى الأرض، هبط فوق منطقة مأهولة بالسكان، وتسبب بدمار مبنى وتغطية المنطقة بدخان سام، وفق موقع آرس تكنيكا، وهذه كارثة بيئية ناتجة عن نشاطات عصر الفضاء كان بإمكان الصين تجنبها بسهولة لو أنها خططت بعناية لعملية الإطلاق.

اختيار الموقع أولًا

تبني الولايات المتحدة ومختلف الدول الأخرى المتنافسة في السباق نحو الفضاء مواقع إطلاق الصواريخ بالقرب من السواحل عادة، خصيصًا من أجل تجنب تعريض السكان للأخطار حين يعود حطام الصواريخ ليسقط نحو الأرض، فهو يسقط في هذه الحالة في المحيط.

يذكر أنه خلال الحرب الباردة، أنشأت الصين عدة مراكز لإطلاق الصواريخ الضخمة في مناطق داخلية من البلاد «لأغراض أمنية» كما أشار موقع آرس تكنيكا. وتسبب إطلاق الصواريخ من تلك المواقع في العقود التالية بتعريض السكان للخطر المتكرر، ففي العام 1996 سقط صاروخ صيني على إحدى القرى بعد وقت قصير من إطلاقه، ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وفق المصادر الإخبارية الصينية أو عدة مئات وفق المصادر الخارجية.

لو قررت الصين أن تبني منصات إطلاق جديدة في المناطق الساحلية أو غير المأهولة بالسكان لأدى ذلك إلى إبطاء مشروعاتها الفضائية، إلا أنها في الواقع زادت من معدل عمليات إطلاق الصواريخ في السنوات الأخيرة سعيًا لتحقيق الهيمنة على الفضاء، لكنها يجب أن تفعل ذلك دون التضحية بحياة سكانها.

التالي__ البطل الذي خسر أمام الذكاء الاصطناعي في لعبة «جُو» يرى أن هزيمة الآلات مستحيلة >>>
<<< العلماء يحتفلون: البقعة الحمراء العظيمة لم تختف على سطح المشتري __السابق
>
المقال التالي