فرضت السلطات الصينية الحجر الصحي على أربع مدن في إطار محاولاتها للحد من انتشار وباء فيروس كورونا الجديد، والذي بدأ من مدينة ووهان الصينية.

ووضعت مدينة ووهان تحت الحجر، وانضمت إليها ثلاث مدن جديدة، هوانجقانج وإيتشو وتشيبا وفق تقرير الجارديان. ويشمل الحظر الآن نحو 20 مليون شخصًا عُزلوا عن العالم الخارجي.

وألغت السلطات حفلات ليلة بداية العام الصيني الجديد في محاولةٍ لإيقاف انتشار2019»-إن سي أوفي،« فعدد زوار هذه الحفلات كبير جدًا. وحتى الآن يوجد 633 حالةٍ مصابة بالمرض، 95 منها في حالة حرجة وتوفي 17 شخصًا.

ولا يعلم الخبراء إن كانت هذه الإجراءات المتطرفة ستساعد في كبح الوباء، بل ستؤدي إلى نشر الذعر بين السكان أكثر، إذ يشعر قاطنوا ووهان بالخوف والتشوش بعد الحجر وفق تقرير يابان تايمز.

وصرح ممثل الصين في منظمة الصحة العالمية جودين جاليا للأسوسيتد برس «وفق معلوماتي، فإن حجر 11 مليون نسمة في مدينة أمر جديد للعلم. لم تُجرب هذه الطريقة في مجال الصحة العامة، ولا يوجد دليل على فعاليتها أو عدمها.»

ووفق تقارير نشرتها بزنس إنسايدر فإنّ السلطات الصينية تحتجز المرضى في صناديق بلاستيكية لنقلهم في المطارات أو سيارات الإسعاف.

وقال معلم مدرسة لصحيفة الجارديان «عندما استيقظت ورأيت الأخبار ظننت أن الجنون أصابني، كل هذا جاء متأخرًا، جهود الحكومة غير كافية للتعامل مع الوباء.»