أوقفت الصين رحلات السفر في 8 مدن جديدة بدءًا من يوم الجمعة 24 يناير/كانون الثاني ليصل مجموع المدن قيد الحجر الصحي إلى 12 مدينة، وذلك كإجراء وقائي لاحتواء تفشي فيروس كورونا الجديد الذي اكتشف أول مرة في مدينة ووهان الشهر الماضي.

واتخذت الحكومة الصينية إجراءات طوارئ شملت تعليق وسائل النقل العام في المدن التي تضم أكثر من نصف سكان مقاطعة هوبي الصينية، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

ويخضع الآن 35 مليون شخص من سكان مقاطعة هوبي للحجر الصحي داخل مدنهم، وأصبح حال الذين لا يحصلون على تصريح خاص بالمغادرة من الحكومة صعب جدًا، وكأنهم تحت الحصار.

تتخذ الحكومة إجراءات صارمة للحجر الصحي وذلك لاحتواء تفشي وبائي لفيروس 2019-إن سي أو في، الذي اكتشف لدى830 شخصًا في الصين، وتوفي حتى الآن 26 منهم. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ظروف السكان المحاصرين في تلك المدن تزداد سوءًا.

وقال وو تشيانغ أحد سكان ووهان لصحيفة نيويورك تايمز وهو ينتظر خارج المستشفى ليعرف آخر التطورات بشأن حالة ابنه "لن نحتفل بالعام الجديد الليلة. وأضاف "لا شيء يصف مشاعرنا، ولا يوجد طعام كاف“.

أدت حالة الطوارئ بتعطيل الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة، مع توقف في وسائل النقل. وأصبحت المستشفيات مثقلة بالأعباء ونفد مخزون الطعام، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

وقد تواجه المدن الخاضعة للحجر الصحي قريبًا أزمات أخرى مع تضاؤل الموارد، ما لم تتدخل الحكومة لتوفير الرعاية التي يحتاجها المواطنون.