أعلن مركز مكافحة الأمراض في الولايات المتحدة عن الحالة الثانية من فيروس «2019-إن سي أو في» في الولايات المتحدة بعد اكتساحه لأربع مدن في الصين.

وكانت المريضة في طريق العودة إلى شيكاغو من ووهان، مركز الوباء في منتصف يناير/كانون الثاني، وهي الآن في حالة مستقرة حسب تقرير ساينتفك أمريكان.

وشخصت الإصابة بالفيروس لدى أكثر من 900 مريض وسجلت نحو 26 وفاة بسببه وفق تقرير سي إن بي سي.

وصرح المركز يوم الجمعة الماضي 24 يناير/كانون الثاني «على الرغم من أن الفيروس الجديد مشكلةً خطيرة ومؤثرة على الصحة العامة، فإنّ خطرها على الشعب الأمريكي قليل حتى الآن.»

وتراجعت منظمة الصحة العالمية عن توصيف المرض بخطر عالمي يوم الخميس الماضي، على الرغم من ارتفاع الحالات المصابة به.

وقالت نانسي ميسونيز مديرة المركز الوطني الأمريكي للمناعة والأمراض المناعية التابع لمركز مكافحة الأمراض في حديثها مع ساينتفك أمريكان «تتغير الحالة بسرعة كبيرة، في الوطن وخارجه، ويوجد حتى الآن نحو 63 شخصًا تحت الرعاية في الولايات المتحدة.»

وتحاول السلطات الأمريكية السيطرة على الوضع الحالي، إذ طلب المركز الفحص الشخصي لجميع ركاب الطائرات المسافرة من ووهان إلى مطارات الولايات المتحدة الأمريكية.