خبر مكرر سبق لنا سماعه!

أعلنت شركة بوسطن ديناميكس -المشهورة بروبوتات شبيهة بالبشر وأخرى بالكلاب تمتلك مهارات عديدة مثل الركض والتشقلب للخلف في الهواء- عن نيتها البدء في بيع روبوتاتها.

لكنها لم تفصح بعد عن تكلفة الشراء لأي من روبوتاتها أو الوقت المحدد لبدء عمليات التسويق، واقتصر إعلانها الذي خصت به صحيفة «ذا فيرج،» على القول بأن الروبوتات ستكون متاحة تجاريًا خلال العام 2019.

وبحسب الخطة، ستبدأ شركة بوسطن دينامكس خلال العام الحالي في إنتاج كميات كبيرة من روبوتها «سبوت ميني» الشبيه بالكلب ذو الأرجل الأربعة. وسبق أن أعلن «مارك ريبرت» الرئيس التنفيذي للشركة في شهر أبريل الماضي، عن عزم الشركة إنتاج مئة روبوت على مدار العام، وقد تباشر هذا الشهر أو الشهر المقبل.

وإن كان هذا الخبر مألوفًا لك، فالسبب هو أننا تناولناه من قبل في مقالة نشرت في العام 2017 عن توفير الروبوتات الشبيهة بالكلاب في وقت قريب من ذلك الحين. وجاء ذلك بعد فترة قصيرة من شراء شركة سوف بانك شركة بوسطن دينامكس من شركتها الأم ألفابت.

وغطى موقع جزمودو إعلان ريبرت في مايو/ أيار من العام 2018 عزم شركة بوسطن دينامكس بدء عملياتها التجارية لبيع روبوتاتها. وبعد نحو شهرين نقل الموقع ذاته ادعاء ريبرت قدرة الشركة على إنتاج ألف روبوت في العام الواحد بحلول شهر يوليو/ تموز من العام 2019.

وقال ريبرت لصحيفة ذا فيرج، أن شركت خططت سابقًا لإنتاج روبوت سبوت ميني بكميات ضخمة وبيعه على نطاق واسع، وأدى استحواذ شركة سوفت بنك في العام 2017، وفر الموارد التي تحتاجها الشركة لتحقيق هذا الهدف. وأشارت تقارير صحفية ذا فيرج إلى أن استحواذ بوسطن دينامكس على شركة لوجيستية تدعى «كينيما سيستمز» قد يساعدها في أتمتة مستودعاتها، ما سيزيد من احتمالات بدء الشركة فعليًا في تصنيع روبوت سبوت ميني قريبًا.

لا ندري إن كانت ستلتزم الشركة بموعدها الذي حددته لبدء عمليات تسويق روبوتاتها والمقرر أن يكون خلال الشهر الحالي، أم أن ريبرت سيحدد موعدًا آخر لنستمر في قراءة عناوين أخبار أكثر في العام المقبل عن قرب إطلاق روبوت سبوت ميني في الأسواق.