فشلت مركبة ستارلاينر التي صنعتها شركة بوينغ لنقل رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدوليّة في مهمتها الأولى.

وبدأ انطلاق ستارلاينر دون مشكلات صباح يوم الجمعة 20 ديسمبر/كانون الأول 2019. وبعد نحو30  دقيقة أعلنت شركتا ناسا وبوينغ فقدان تتبع المركبة وعدم دخولها في المدار، وأرجعتا السبب إلى أتمتة الأنظمة.

وغرّد مدير ناسا جيم بريدنستاين أنّ ستارلاينر تعرضت لفشل «وقت مرور المهمة.» ونتج هذا الفشل عن مشكلة في تتبع الوقت الحقيقي، وحاولت أنظمة المركبة -بسبب الاختلاف بين الوقت الحقيقي والوقت في النظام- الحفاظ على مراقبة دقيقة للمركبة، واستخدمت لذلك طاقة دافعة أكثر من اللازم.

وصرّحت بوينغ في بيان لها :«لا نخال أنّ ستارلاينر ستصل إلى محطة الفضاء الدولية في هذه الرحلة.»

ويرى بريدنستاين أنّ المشكلة ما كانت ستؤثر كثيرًا على المهمة لو كان رائدا الفضاء مايك فينك ونيكول مان يعملان على توجيه ستارلاينر في ذاك الوقت.

وقال متابعًا «سبب الفشل أتمتة الأنظمة، وتدرب مايك ونيكول على التعامل مع هذا الوضع بالتحديد، ولو كانا على سطح المركبة لوصلت إلى محطة الفضاء الدولية في الوقت المحدد.»

ولم ينف بريدنستاين إمكانية حمل البعثة المقبل لستارلاينر طاقمًا بشريًّا.

ودخلت ستارلاينر مدارها حول الأرض بسلام، وتحاول ناسا وبوينغ التركيز على الاختبارات التي يجب أن تخضع لها قبل هبوطها في صحراء نيو مكسيكو.