نشر بيل جيتس، الذي شارك في تأسيس شركة مايكروسوفت، مقالًا في صحيفة واشنطن بوست يوم الثلاثاء 31 مارس/آذار 2020 ذكر فيه أن الولايات المتحدة فوتت الفرصة لمنع الكارثة.

لكن ذلك لا يعني فوات الأوان، أو أن الولايات المتحدة الأمريكية محكوم عليها بفقدان 100 ألف إلى 240 ألف شخص مثلما توقع البيت الأبيض في بيانه الصحافي الذي صدر يوم الثلاثاء 31 مارس/آذار 2020.

ويرى جيتس أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتاج إلى استراتيجية وطنية موحدة لتنفيذ الإغلاق العام، لأن استمرار الناس في التنقل والذهاب إلى المطاعم سيؤدي إلى كارثة. ولذا يحتاج الناس إلى رسالةٍ واضحة من القادة مضمونها تنفيذ الإغلاق العام بصرامة.

وأضاف جيتس أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتاج إلى إجراء مزيدٍ من الاختبارات، لأن ذلك سيساعد في معرفة نمط انتشار الفيروس.

ويرى جيتس أن الإسراع في إجراء تجارب سريرية للقاحات الجديدة على البشر هو أفضل طريقة للتعامل مع الأزمة، حتى نتجنب سيناريو يخزن فيه الناس الأدوية المنقذة للحياة وحرمان من يحتاجونها منها.

وأضاف جيتس أن العالم لا يجب أن يقف مكتوف الأيدي انتظارًا للإعلان عن تطوير اللقاح، لأن ذلك قد يحتاج إلى 18 شهرًا، لكن على العالم الإسراع حاليًا في تشييد المنشآت اللازمة لإنتاج مليارات الجرعات من اللقاح المنتظر.