شبه الملياردير الأمريكي بيل جيتس، في منشور على مدونته، جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بحرب عالمية، مع اختلاف واحد كبير. موصيًا بالنظر إلى الجانب المشرق.

وقال بيل جيتس، المؤسس المشارك لمايكروسوفت «هذه حرب عالمية، لكن في هذه المرة، جميعنا في الجهة ذاتها.. يستحيل التعبير عن الألم الذي يشعر به الناس الآن، وسيظلون يشعرون به لأعوام. ولا يمكن للناجين من أول الأوبئة المعاصرة نسيانه أبدًا.»

وأضاف «ساعدت كمية كبيرة جدًا من الابتكارات، خلال الحرب العالمية الثانية؛ منها الرادار والطوربيدات وكسر الشفرات، على إنهاء الحرب بشكل أسرع، وسيكون هذا هو الحال مع كوفيد-19.»

وتابع إن «الابتكارات في مجالات الاختبار والعلاجات واللقاحات وسياسات الحد من الانتشار، مع تقليل الضرر الذي يلحق بالاقتصاديات والرفاهية، ستأتي في نهاية المطاف، من خلال تعاون الجميع، إن الطريقة التي تكاتف بها العالم لمحاربة الوباء تدعو للإعجاب.»

وشدد جيتس على أهمية وفعالية تدابير التباعد الجسدي؛ مشيرًا إلى أن الالتزام به سيخفف أعداد المصابين كثيرًا، خلال الأشهر القليلة المقبلة. لكن هذا لا يعني أننا يجب أن نعيد فتح الولايات المتحدة، على الفور، وهو ما تخطط له بعض الولايات. لأن التخلي عن سياسة التباعد الجسدي سيعيد النمو المتسارع في عدد الحالات. مطالبًا بالعودة إلى الحياة الطبيعية بالتدريج.

وقال جيتس «تخيل كيف سيصبح الوضع بعد انحسار الفيروس؛ ستزيد المطاعم المساحات الفارغة بين الطاولات، وسيبقى المقعد الأوسط في الطائرات شاغرًا. وستفتح المدارس أبوابها، ولكنها لن تستضيف أحداثًا رياضية بحضور 70 ألف شخص.»

وأضاف إن العوة إلى الحياة الطبيعية ستعتمد على ابتكارات في 4 مجالات رئيسة؛ وهي العلاجات، والاختبارات الأكثر دقة وسرعة، وتتبع أفضل للاتصال بين البشر، واللقاحات.

وتابع «إذا ذهب الناس في ربيع العام 2021 إلى أحداث عامة كبيرة؛ مثل مباراة أو حفل موسيقي، فسيحصل ذلك لأننا نمتلك علاجًا قويًا، منح الناس شعورًا بالثقة ليخرجوا مرة أخرى، وأثبت أنه فعال بنسبة 95%. وقد تشمل خطط العلاج، تصنيع الأجسام المضادة أو الأدوية المضادة للفيروسات.»

وطالب جيتس بتوسيع نطاق الاختبارات، لتشمل المنازل، ورجَّح أن تصبح الاختبارات المنزلية، متاحة في غضون بضعة أشهر. مشيرًا إلى أهميتها في مساندة الجهود الرسمية الرامية إلى رصد النقاط الساخنة لانتشار الفيروس، والتدخل السريع من خلال تغيير سياسة التعامل مع المرض قبل أن ترتفع الأرقام.

يذكر أن جيتس خصص بالفعل، 250 مليون دولار، لمكافحة كوفيد-19، من خلال مؤسسة بيل وميلندا جيتس.