يمضي الوقت ببطءٍ عند التوقف أمام إشارة المرور، ما دعا شركة أودي إلى ابتكار حل جديد، إذ جهزت أحدث سياراتها بنظام معلومات لإشارات المرور لعرض المدة اللازمة ليتحول الضوء الأحمر إلى أخضر على لوحة القيادة الأمامية الخاصة بالمركبة، وسيعمل هذا النظام في العاصمة واشنطن، لتنضم إلى مدن دالاس ودينفر وهيوستن وبالو ألتو.

لم يُصمم هذا النظام –الذي يدعى نظام الاتصال بين السيارات والبنى التحتية  للسائقين البشريين، وإنما للسيارات ذاتية القيادة. وتعتمد السيارة –وفقًا لتقرير من موقع ذا فيرج- على الجيل الرابع من الاتصالات اللاسلكية الخلوية للاتصال مع نظام إدارة حركة المرور المركزي في المنطقة للوصول إلى المعلومات التي يمكن أن تساعد أنظمة الملاحة مثلًا في تحديد أفضل طريق أو لإبطاء سير المركبة حينما يكون تغير لون ضوء إشارة المرور وشيكًا.

قال موريل بوزر رئيس بلدية العاصمة واشنطن في بيان صحافي «تمثل هذه المبادرة نوعًا من الابتكار بالغ الأهمية لنا من أجل تعزيز أهداف السلامة المرورية لمشروع فيجن زيرو. ونتطلع إلى التعاون مع مثل هذه المبادرات لجعل مدينتنا أكثر أمانًا وقوة وذكاء.» وستساعد الشراكة مع أودي العاصمة واشنطن على تحديد المناطق الجاهزة لتحسين الحركة المرور فيها.

يشكل تطوير الأنظمة التي تتيح للسيارات الاتصال مع البنية التحتية ومع بعضها البعض أمرًا مهمًا، إن كنا نريد التقدم نحو ركوب السيارات ذاتية القيادة في مدن خالية من الإشارات المرورية، ويمكن للسيارات التي تستفيد من تلك الأنظمة مثل سيارات أودي أن تردم الفجوة بين المركبات التقليدية التي نستخدمها اليوم والسيارات ذاتية القيادة في المستقبل.