أخبار اليوم
__
7 2. 20
العلوم المتقدمة
ثقب أسود غريب يثير حيرة العلماء
العلوم المتقدمة
علماء يجدون مركز جاذبية النظام الشمسي
مستقبل النقل
بدء الحجز المسبق على سيارات «البادجر» الهجينة
العلوم المتقدمة
نجم ضخم يختفي دون أثر
الثورة الصناعية 4.0
مختبرات ناسا تبتكر قلادة تدربك على عدم لمس وجهك
البيئة والطاقة
باحثون: أدلة جديدة تشير إلى حدوث تسرب إشعاعي في أوروبا
عالم الفضاء
كيف يبدو غروب الشمس على كواكب أخرى؟
عالم الفضاء
ناسا: «كرو دراجون» المتصلة بمحطة الفضاء الدولية تولد فائضًا من الطاقة
عالم الفضاء
روسيا تخطط لإرسال سائحين إلى محطة الفضاء الدولية للمشي في الفضاء
البيئة والطاقة
سحابة غبار عملاقة من الصحراء الكبرى تضرب الولايات المتحدة الأمريكية
عالم الفضاء
صورة تظهر الحجم الحقيقي لمركبة ستارشيب من شركة سبيس إكس
الثورة الصناعية 4.0
هوليوود تستخدم روبوت امرأة لأداء دور في فيلم ميزانيته 70 مليون دولار

مكتنز أم أملس

يدرس فريقٌ من علماء الفلك فكرة إطلاق سرب ضخم من المركبات الفضائية الصغيرة كي تدرس نسيج الواقع.

وذكر موقع لايف ساينس أن الرحلة، التي تسمى جريلكويست، تأمل أن تحسم جدل كبير بين علماء الفيزياء عن الزمكان، لنعرف هل هو النسيج المتصل الذي وصفته نظرية النسبية العامة أم هو خليط مكتنز من العناصر المنفصلة مثلما وصفته ميكانيكا الكم. فإن نجحت الخطة سيتغير فهمنا للكون.

مراحل مبكرة

ما زالت رحلة جريلكويست في مراحلها الأولى، إذ يتوقع أن تطلق الأقمار الاصطناعية في الفترة بين العامين 2035 و2050، أي ما زال أمامنا وقتٌ طويل قبل أن نعدّل مراجع الفيزياء.

وما زال المشروع حتى اليوم مجرد مقترح نشرته وكالة الفضاء الأوروبية على موقع آركايف. ولم تحدد الوكالة حجم الأقمار الاصطناعية أو عددها بعد، لكنها تخطط لنشرها على نطاق واسع كي تقيس مستويات أشعة جاما التي تتحرك في الفضاء منذ مليارات الأعوام.

نقاط المقارنة

إن أوضحت القياسات أن سرعة هذه الأشعة تغيرت مقارنةً مع سرعة الضوء سيثبت ذلك أن نسيج الزمكان مكون من خليط منفصل أما إن لم تتغير سيتأكد العلماء أنه نسيج متصل.

ومن التحديات التي تواجه هذه الخطة تزويد الأقمار الاصطناعية بحساسات ترصد ذلك التغير، إذ أن الحساسات يجب أن تكون أكثر دقة من الحساسات التقليدية بمليار مرة.

انتشار سلس

ناسا تدرس إرسال سلسلة أقمار اصطناعية لمعرفة إن كان نسيج الكون متصلًا أم متقطعًا

IMAGE VIA PIXABAY/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
7 2. 20
انتشار سلس

ناسا تدرس إرسال سلسلة أقمار اصطناعية لمعرفة إن كان نسيج الكون متصلًا أم متقطعًا

IMAGE VIA PIXABAY/VICTOR TANGERMANN

مكتنز أم أملس

يدرس فريقٌ من علماء الفلك فكرة إطلاق سرب ضخم من المركبات الفضائية الصغيرة كي تدرس نسيج الواقع.

وذكر موقع لايف ساينس أن الرحلة، التي تسمى جريلكويست، تأمل أن تحسم جدل كبير بين علماء الفيزياء عن الزمكان، لنعرف هل هو النسيج المتصل الذي وصفته نظرية النسبية العامة أم هو خليط مكتنز من العناصر المنفصلة مثلما وصفته ميكانيكا الكم. فإن نجحت الخطة سيتغير فهمنا للكون.

مراحل مبكرة

ما زالت رحلة جريلكويست في مراحلها الأولى، إذ يتوقع أن تطلق الأقمار الاصطناعية في الفترة بين العامين 2035 و2050، أي ما زال أمامنا وقتٌ طويل قبل أن نعدّل مراجع الفيزياء.

وما زال المشروع حتى اليوم مجرد مقترح نشرته وكالة الفضاء الأوروبية على موقع آركايف. ولم تحدد الوكالة حجم الأقمار الاصطناعية أو عددها بعد، لكنها تخطط لنشرها على نطاق واسع كي تقيس مستويات أشعة جاما التي تتحرك في الفضاء منذ مليارات الأعوام.

نقاط المقارنة

إن أوضحت القياسات أن سرعة هذه الأشعة تغيرت مقارنةً مع سرعة الضوء سيثبت ذلك أن نسيج الزمكان مكون من خليط منفصل أما إن لم تتغير سيتأكد العلماء أنه نسيج متصل.

ومن التحديات التي تواجه هذه الخطة تزويد الأقمار الاصطناعية بحساسات ترصد ذلك التغير، إذ أن الحساسات يجب أن تكون أكثر دقة من الحساسات التقليدية بمليار مرة.

التالي__ المسبار الفضائي الياباني يبدأ رحلة العودة إلى الأرض محملًا بعينات كُوَيكِبيّة >>>
<<< تحطم الزجاج المضاد للرصاص «لسايبرترك» خلال عرضها للجمهور يحرج إيلون ماسك __السابق
>
المقال التالي