أخبار اليوم
__
1 24. 20
البيئة والطاقة
علماء يعثرون في جليدة ثلجية على فيروسات قديمة لم تُر من قبل
مستقبل النقل
سيارة جديدة ذاتية القيادة دون عجلة قيادة من هوندا
البيئة والطاقة
رولز رويس تبني مفاعلات نووية صغيرة بعشر حجم المفاعلات النووية التقليدية
عالم الفضاء
سبيس إكس تخطط لنقل رواد الفضاء إلى منصة إطلاق كرو دراجون بسيارة الموديل إكس من تسلا
عالم الفضاء
سبيس إكس تفجر عمدًا صاروخها بعد إطلاقه
طموحات علمية
تصميم ساعة مطلية بمادة الفانتابلاك بسعر 75 ألف دولار
العلوم المتقدمة
العلماء: نجم منكب الجوزاء العملاق ربما التَهَم نجمًا آخر أصغر
البيئة والطاقة
بحث: التغير المناخي يفاقم أزمة حرائق الغابات
البيئة والطاقة
لأول مرة: علماء ينجحون في كتابة التسلسل المورثي للحبار العملاق
العلوم المتقدمة
العثور على أجرام غريبة متغيرة الشكل قرب ثقب مجرتنا الأسود
طموحات علمية
مشروع لإسكان المستأجرين في كبسولات تحت الأرض
عالم الفضاء
إيلون ماسك يعد بإرسال مليون شخص إلى المريخ بحلول العام 2050

تحدٍّ

مما يجذب الانتباه في الأوساط الأكاديمية حاليًّا: فكرة أن الانفجار الكبير لم يحدث، أو على الأقل لم يحدث على النحو الذي يفترضه معظم العلماء.

مكث إيريك لرنر، مؤسس شركة «لورنسفيل بلازما فيزكس،» عقودًا يعارض فكرة الانفجار الكبير، بل أصدر عن رأيه هذا كتابًا في 1992؛ وبالفعل اكتَشف في بحثه الأخير –على حد كلام موقع إنفِرس– تعارُضًا بين النظرية والبيانات التي رصدها العلماء.

بدائل

قدَّم لرنر دراسته في اجتماع للجمعية الفلكية الأمريكية، وهي دراسة تتحدى افتراضات مبنيَّة حول كيف تكونت العناصر الخفيفة –الهيليوم والليثيوم مثلًا– في أيام الكون الأولى.

يُفترض في فرضية الانفجار الكبير أنَّ أقدم نجوم الكون ومجراته ولّدت كمية هائلة من تلك العناصر، كمية دعمت لاحقًا تفاعلات الاندماج النووي في النجوم الأحدث؛ لكن لرنر اكتشف مثلًا أنْ كان في النجوم القديمة نصف كمية الهيليوم وعُشر كمية الليثيوم المتوقَّعتَيْن.

انتقاد متزايد

لِلانفجار الكبير فرضيات بديلة لا تُعد ولا تحصى، لكن لم يشتهر أي منها؛ وعلى رغم اختلاف العلماء، يبدو أن بعضهم صار دوغماتيًّا فيما يتعلق بالفرضية، لكن الجانب الإيجابي أن تَحدِّي تلك الدوغماتية في ازدياد.

ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مثلًا انتقد الفرضيةَ جيم بيبلز الفائز بجائزة نوبل، واتَّهم العلماء بقبولها لمجرد أنها فرضية مريحة مناسِبة، لا لأنها تدعمها أدلة كافية.

تحدي الدوغماتية

فلكيّ آخر يَحتمل أن الانفجار الكبير لم يحدث

IMAGES VIA PIXABAY/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
1 24. 20
تحدي الدوغماتية

فلكيّ آخر يَحتمل أن الانفجار الكبير لم يحدث

IMAGES VIA PIXABAY/VICTOR TANGERMANN

تحدٍّ

مما يجذب الانتباه في الأوساط الأكاديمية حاليًّا: فكرة أن الانفجار الكبير لم يحدث، أو على الأقل لم يحدث على النحو الذي يفترضه معظم العلماء.

مكث إيريك لرنر، مؤسس شركة «لورنسفيل بلازما فيزكس،» عقودًا يعارض فكرة الانفجار الكبير، بل أصدر عن رأيه هذا كتابًا في 1992؛ وبالفعل اكتَشف في بحثه الأخير –على حد كلام موقع إنفِرس– تعارُضًا بين النظرية والبيانات التي رصدها العلماء.

بدائل

قدَّم لرنر دراسته في اجتماع للجمعية الفلكية الأمريكية، وهي دراسة تتحدى افتراضات مبنيَّة حول كيف تكونت العناصر الخفيفة –الهيليوم والليثيوم مثلًا– في أيام الكون الأولى.

يُفترض في فرضية الانفجار الكبير أنَّ أقدم نجوم الكون ومجراته ولّدت كمية هائلة من تلك العناصر، كمية دعمت لاحقًا تفاعلات الاندماج النووي في النجوم الأحدث؛ لكن لرنر اكتشف مثلًا أنْ كان في النجوم القديمة نصف كمية الهيليوم وعُشر كمية الليثيوم المتوقَّعتَيْن.

انتقاد متزايد

لِلانفجار الكبير فرضيات بديلة لا تُعد ولا تحصى، لكن لم يشتهر أي منها؛ وعلى رغم اختلاف العلماء، يبدو أن بعضهم صار دوغماتيًّا فيما يتعلق بالفرضية، لكن الجانب الإيجابي أن تَحدِّي تلك الدوغماتية في ازدياد.

ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مثلًا انتقد الفرضيةَ جيم بيبلز الفائز بجائزة نوبل، واتَّهم العلماء بقبولها لمجرد أنها فرضية مريحة مناسِبة، لا لأنها تدعمها أدلة كافية.

التالي__ أول رائدة فضاء بريطانية: الفضائيون موجودون قطعًا، وربما على الأرض >>>
<<< شركة يابانية تصمم روبوتات لتسلية كبار السن __السابق
>
المقال التالي