قدمت جامعة ليفربول في المملكة المتحدة تمويلًا لشركة روبوتز-3دي لاستخدام الذكاء الاصطناعي في صيانة الطرق واكتشاف الحفر وإصلاحها.

مستقبل أتمتة صيانة الطرق

تمثل الحفر والشقوق حاليًا مشكلةً ضخمة في المملكة المتحدة وغيرها من دول العالم. وتعتمد هذه الدول حاليًا على العمال في اكتشاف هذه الحفر وإصلاحها. وبلغت تكاليف عمليات صيانة الطرق خلال العقد الماضي في المملكة المتحدة نحو 1.3 مليار دولار، وفقًا لبيانٍ صحافي أصدرته جامعة ليفربول.

وقال باولو باوليتي، المدير التقني لشركة روبوتز3 دي أن الشركة تطور روبوتات تستخدم الذكاء الاصطناعي لمواجهة مشكلة حفر الطرق محليًا وعالميًا.

وأضاف أن الروبوت الجديد سيحدد المشكلات التي يعاني منها الطريق، مثل الشقوق والحفر، ويعالجها.

مواجهة الحفر

يستخدم الروبوت الجديد، الذي يسمى إيه آر آر إي إس، تقنية طورها باحثو كلية الهندسة في جامعة ليفربول على مدار الأعوام الأربعة الماضية.

وتختصر الروبوتات الجديد جزءًا كبيرًا من تكاليف صيانة الطرق بالإضافة إلى أنها تراعي البيئة وسريعة وآمنة بالمقارنة مع الطرائق التقليدية.

ويتماشى ذلك مع توقعات المنتدى الاقتصادي العالمي التي أشارت إلى أن الآلات ستنفذ نصف الأعمال التي ينفذها البشر بحلول العام 2025.