نجح فريقٌ من العلماء في لأول مرة تطوير شبكةً عصبية ربطت بين خلايا عصبية دماغية حقيقية وأخرى اصطناعية أُنتِجَت من السيليكون.

وشارك في الفريق علماءً من سويسرا وإيطاليا والمملكة المتحدة، ونجح في ربط سلسلة مكونة من خليتين عصبيتين اصطناعيتين وخلية عصبية حقيقية استخلصت من دماغ فأر، وحقق الفريق اتصالًا ناجحًا بين الخلايا الثلاث عبر الإنترنت بطريقة مشابهة لانتقال الإشارات بين الخلايا العصبية داخل الدماغ.

ونشر العلماء بحثهم في دورية ساينتفيك ريبورتس يوم الثلاثاء 25 فبراير/شباط 2020. وما زال البحث في مراحله الأولى، لأنه لا يمكن أن نأخذ نتائج تجربة أجريت على خلية عصبية حقيقية واحدة لنعممها على دماغ بشري كامل. ونجحت التجربة في إجراء اتصال بين الخلية العصبية الحقيقية الموجودة في مختبر جامعة بافودا الإيطالية والخليتين الاصطناعيتين الموجودتين في جامعة زيورخ السويسرية عبر شبكة عصبية مكونة من تشابكات تشبه المشابك العصبية الطبيعية في جامعة ساوثهامبتون الإنجليزية.

وعلى الرغم من أن الشبكة العصبية الحالية بسيطة، لكنها تعد خطوة أولى نحو تطوير وصلات دماغية حاسوبية أذكى وأكثر تطورًا، وتمهد الطريق نحو تطوير شبكات دماغية حقيقية مستقبلًا.

وقال ثيميس برودروماكيس، الباحث في التقنيات النانوية في جامعة ساوثهامبتون، في بيانٍ صحافي «نجح البحث لأول مرة في ربط الخلايا العصبية الحقيقية والاصطناعية عبر شبكة الإنترنت.»

وأضاف «يمهد البحث الطريق نحو استبدال الأجزاء التالفة في الدماغ برقاقات ذكاء اصطناعي مستقبلًا.»