وجد باحثون أستراليون من جامعة موناش في ملبورن أن عقار إيفرمكتين، وهو عقار قديم مضاد الطفيليات وحاصل على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية واستخدم سابقًا بفعالية في مواجهة بعض الفيروسات مثل فيروس العوز المناعي البشري والإنفلونزا وزيكا، نجح في القضاء على فيروس كوفيد-19 في زرعات الخلايا خارج الجسم.

وعلى الرغم من هذه الأخبار الواعدة، لكن لم يثبت بعد أن العقار سيؤدي نفس التأثير داخل الجسم. فالباحثون الأستراليون أجروا تجربتهم على خلايا في طبق بتري في المختبر. ويحاولون حاليًا الحصول على تمويل لإجراء التجارب السريرية بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

وكانت نتائج التجربة واعدة، إذ ذكر الباحثون أن المادة الوراثية للفيروس اختفت تمامًا من زرعات الخلايا بعد 48 ساعة من استخدام العقار.

وقال كايلي واجستاف، الباحث الرئيس والمؤلف المساعد للدراسة التي نشرت يوم الجمعة 3 أبريل/نيسان 2020 في دورية أنتيفايرال ريسيرش، في بيانٍ صحافي «وجدنا أن جرعة واحدة من العقار نجحت في تقليل نسبة الحمض النووي الريبي للفيروس بعد 24 ساعة وقضت عليه تمامًا بعد 48 ساعة من البدء في استخدامه.»

وأضاف واجستاف «يستخدم عقار إيفرمكتين على نطاقٍ واسع بصورةٍ آمنة. ونحتاج حاليًا إلى معرفة الجرعة الفعالة لقتل الفيروس داخل الجسم البشري.»

وقال ليون كالي، العالم في المختبر الفيكتوري المرجعي للأمراض الخمجية في معهد دوهيرتي «شاركت في الفريق الذي كان أول فريق خارج الصين ينجح في عزل فيروس كوفيد-19 في شهر يناير/كانون الثاني 2020، ولذ أشعر بسعادة غامرة بعد النتائج الواعدة لاستخدام عقار إيفرمكتين في القضاء على هذا الفيروس.»

وعلى الرغم من أن العلماء يعملون حاليًا على تطوير لقاح فعال لمواجهة فيروس كوفيد-19، لكن ذلك قد يستغرق فترةً طويلة تصل إلى عام على الأقل.

وقال واجستاف «نواجه حاليًا وباءً عالميًا، ولا يوجد علاج معتمد له. ولذا فإن إثبات فعالية هذا العقار في القضاء على فيروس كوفيد-19 سيمثل نقطة تحول لأنه موجود فعلًا في جميع أنحاء العالم.»