باختصار
  • أطلق ريتشارد براوننج المخترع البريطاني ومؤسس شركة «جرافيتي» الناشئة في عرض حيّ بذلة طائرة مستوحاة من الرجل الحديدي، مطلقًا عليها اسم «ديدالوس».
  • وحظي النموذج الأولي باهتمام كثير من المستثمرين وشمل ذلك الجيش البريطاني.

قد لا تكون البذلة التي اخترعها ريتشارد براوننج بأناقة بذلة الرجل الحديدي أو بالمستوى التقني الذي ظهرت به في الأفلام، إلا أن البذلة الطائرة التي طورتها شركته الناشئة «جرافيتي،» هي الأقرب في العالم لبذلة الرجل الحديدي توني ستارك ذات الهيكل الخارجي الآلي.

واتسعت أحداق الجمهور حينما حام فوق الأرض وحلق في دائرة أمامه في أول عرض حيّ قدمه براونينج لمنتجه «ديدالوس»، في مؤتمر تيد الذي عقد في مركز المؤتمرات في فانكوفر.

وتتألف البذلة من هيكل خارجي مصمم خصيصًا، وخوذة تتعقب استخدام الوقود، وستة محركات طائرة مصغرة تسمح بالإقلاع العمودي، وعلى المستخدم التحكم بالاتجاه والسرعة من خلال ذراعيه، وتتيح هذه التقنية للمستخدم الطيران عشر دقائق متواصلة، والتنقل بسرعة 321 كم/سا، والطيران على ارتفاع حوالي كيلومتر، إلا أنه ولأسباب تتعلق بالسلامة حافظ براوننج في اختباره التجريبي على ارتفاع وسرعة منخفضين.

ويرى براوننج أن هذه التقنية ستستمر في إثارة الاهتمام والتطور خلال الفترة المقبلة، وأن ديدالوس مفهوم جديد سيبدأ حقبة جديدة في الطيران. وعلى الرغم من أن هذا الاختراع ما زال في مراحل تطوره الأولى، فإن الإهتمام الذي يتلقاه ومن ضمنه اهتمام الجيش البريطاني، يعني أن هذه التقنية قد تتطور إلى شيء عملي، ويعني من حهة أخرى أننا لم ندخل بعد في حقبة جديدة للطيران إلا أن هذا الاختراع يشكّل نقطة انطلاق مهمة للوصول لها.