خلافًا للمديرين التنفيذيين الآخرين المهتمين بالتقنية ويتحدثون عنها على موقع تويتر، يفضل جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون الحفاظ على سرية خططه. حتى أن البعض يسميها «الشركةً الكتومة

لكن بيزوس يرفض هذا التصنيف. وأخبر المساهمين في العام 2014 أنه يعتقد أن «العمل في هدوء» هي التسمية الأكثر دقة، وأضاف «أسلوبنا هو الحديث عندما يوجد شيء يستحق أن يُقال.»

وتزايدت الأنباء مؤخرًا عن دخول أمازون إلى قطاع الرعاية الصحية، ويبدو أن الشركة تخطط لذلك فعلًا.

وألمح بيزوس لأول مرة عن خطط مشاركة شركة أمازون في الرعاية الصحية في قمة مؤسسة فانيتي فير في أكتوبر/تشرين الأول 2016. وقال للحضور «أعتقد أن الرعاية الصحية تعد إحدى القطاعات التي سيطورها التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي. وأعتقد أن جهازي إيكو وأليكسا سيلعبان دورًا مهمًا في ذلك.»

وأمضت شركة أمازون العام الماضي في تعزيز دورها في قطاع الرعاية الصحية.

وأنشأت شركة أمازون في يوليو/تموز 2017 مشروع 1492، وهو مختبر سري متخصص في الابتكارات في مجال الرعاية الصحية. ووظفت الشركة عددًا من خبراء الرعاية الصحية كي ينظموا إلى المشروع، ومنهم مارتن ليفين الدكتور في جامعة سياتل وطه كاس-هوت كبير موظفي تقنية المعلومات الصحية السابق في إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وتعاونت شركة أمازون في شهر فبراير/شباط الماضي مع بنك جيه بي مورجان تشيس وشركة بيركشاير هاثواي لإنشاء شركة تهدف إلى تخفيض تكاليف الرعاية الصحية للموظفين.

ليس واضحًا حتى الآن كيف سَتُنَفَذ هذه الخطط، أو كيف ستحقق شركة أمازون أهدافها في مجال الرعاية الصحية بصفةٍ عامة. لكن توجد علامات متزايدة تشير إلى أن الشركة ستسيطر على هذه القطاع إن نجحت جهودها.

ويعد أحدث الأدلة على عزم شركة أمازون المشاركة في قطاع الرعاية الصحية هو العدد الكبير من خبراء الرعاية الصحية في قائمة ضيوف مؤتمر مارس السنوي الثالث الذي ينظمه بيزوس، وهو مؤتمر يحضره من يتلقون الدعوة فقط، واسمه مشتق من الحروف الأولى للمواضيع التي تُناقَش فيه، وهي التعلم الآلي وأتمتة المنازل وقطاع الروبوتات واستكشاف الفضاء.

ونشرت ليندي إيلكونز صورةً عبر حسابها على موقع تويتر لديفيد إيجلمان يعرض قميصًا يحول الأصوات إلى إشارات محسوسة ليفهمها الصم.

وعرضت شركة سوند هيلث تقنيتها في المؤتمر، وهو نظام ذكاء اصطناعي يشخص الاضطرابات العقلية والجسدية اعتمادًا على تسجيلات صوتية للمريض. وعرض ريتش ماهوني، رئيس شركة سيزميك الناشئة|، ملابس معززة تساعد كبار السن وذوي الهمم في مواجهة مشكلات الحركة. وعرض عالم الأعصاب ديفيد إيجلمان قميصًا أنتجته شركته يحول الأصوات إلى إشارات حسية كي يساعد الصم على إدراك ما حولهم.

ما زال الجميع يخمنون علاقة هذه التقنيات بخطط أمازون للرعاية الصحية. وتعد هذه أول مرة يدعو فيها بيزوس المراسلين إلى الانضمام إلى «معسكره الصيفي للمهتمين بالتقنية.» وبالنسبة إلى شخص يفضل الحفاظ على سرية الخطط المستقبلية لشركة أمازون، تمثل هذه الأخبار علامةً واضحة على أن طموحات الشركة في مجال الرعاية الصحية لن تظل سرًا لفترة طويلة.