«أمازون» على سطح القمر

كشفَ جيف بيزوس، مؤسس شركة «أمازون»، عن أحد أغرب الأخبار في الآونة الأخيرة، إذ يريدُ تأسيسَ خدمة تشبه خدمة أمازون لتوصيل المعدات والمُؤَن إلى القمر، وذلك بأن يدمج تخصُّصَ شركته الأخرى «بلو أوريجين» -وهي شركة رحلات فضائية- بمبادئ توصيل شركة «أمازون» ليؤسِّسَ خدمةً فريدة.

مؤسِّس أمازون يريد التوصيل إلى القمر

بعد أن هبَّتْ شركاتُ القطاع الخاص لتَبلُغَ القمر هبَّةً أطلق شرارتَها إيلون ماسك، مؤسسُ شركة «سبيس إكس»، يرى بيزوس الآن أن مركَبةَ الإنزال القمريةَ «بُلو مون» ستتمكنُ من توصيل المُؤَنَ إلى القمر بحلول منتصف العشرينيات القادمة. ويُتوقَّع أن تَحملَ مركَبةُ «بُلو مون» في البَعثةِ الواحدة بضائعَ يبلغ وزنُها 453.5 كيلوجرامات، وبهذه السعة سيَسعُ المركَبةَ حملُ العربات الفضائية والمعدات العلمية. وحتى إن بدا هذا المسعى غريبًا وعلى قدْرٍ من السُّخْف، فنظريًّا قد يكون وسيلةً مبتكَرةً تساعد على تعزيزِ البحث.

خُطَط كبيرة

ولم يكتفِ بيزوس بإعرابه عن شغفه بزيادة الرحلات إلى الفضاء، بل أعرب أيضًا عن شغفه بتعزيزِ إمكانيةِ بناء مستوطنةٍ قمريةٍ دائمة، إذ قال في بريدٍ إلكتروني أرسله إلى موقع واشنطن بوست:

«حان الوقتُ لأن تُعاودَ أمريكا السفرَ إلى القمر، وفي هذه المرّةِ سيكون السفرُ للإقامة. يصعُبُ بناءُ مستوطنةٍ قمريةٍ يسكُنها الناسُ بصورةٍ دائمة، ولكنه هدف يستحق تجشُّمَ عنائِه، وأشعرُ بكَثرةِ المتحمسين لذلك ...
خِبرتُنا بالهيدروجينِ السائل والهبوطِ الرأسيِّ الدقيقِ تتيح لبَعثةِ مركَبةِ الإنزال القمرية أسرعَ مسارٍ ممكن. أنا متحمس لهذا ومستعدٌّ لأستثمرَ أموالي مع ناسا لتحقيقِه.»

تستحيل معرفةُ هل سينجح هذا أم لا، ولكن.. من يعرف؟ ربما قريبًا ستَصِلُ العرباتُ الفضائيةُ إلى الرُوَّادِ بضغطة زِر. أتُراهم سينالون اشتراكًا في خدمة «أمازون برايم»؟