أخبار اليوم
__
6 26. 19
الصحة والطب
إجراء العمليات الجراحية على الأعضاء المطبوعة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد قد يصبح قريبًا أمرًا شائعًا
عالم الفضاء
جهاز مبتكر ينقذ رواد الفضاء المصابين على سطح القمر
الذكاء الاصطناعي
ذكاء اصطناعي جديد ينتج مقاطع تسويق متماسكة
عالم الفضاء
ناسا تحدد موعدًا مبدئيًّا لإطلاق رواد فضاء على متن مركبة سبيس إكس
البيئة والطاقة
التصديع باستخدام ثاني أكسيد الكربون بدلًا من الماء أكثر سلامة للبيئة
عالم الفضاء
نجم يطلق كمية ضخمة من البلازما والعلماء يبحثون عن السبب
عالم الفضاء
العلماء يجدون أكثر الكواكب شبهًا بالأرض خارج المجموعة الشمسية
الثورة الصناعية 2.0
«إيكيا» ترغب ببيعك أثاثًا روبوتيًا لشقتك الصغيرة
الثورة الصناعية 2.0
سمكة روبوتية تسبح لمدة 37 ساعة باستخدام بطاريات تعمل بدم اصطناعي
طموحات علمية
مسبار يرصد كثيبًا يشبه شعار «ستار فليت» على سطح المريخ
مجتمع المستقبل
سامسونج: افحص تلفازك الذكي أسبوعيًا لحمايته من الفيروسات
البيئة والطاقة
غواصة ذاتية القيادة تحقق اكتشافًا كبيرًا في رحلتها الأولى

محطة مؤتمتة

يستحوذ الذكاء الاصطناعي، هذه المرة، حرفيًا على الوظائف.

تُظهر الوثائق التي حصل عليها موقع ذا فيرج أن شركة أمازون تستخدم نظامًا حاسوبيًا لمتابعة وطرد موظفي مراكز التخزين لإخفاقهم بالوصول إلى حد الإنتاجية المطلوب؛ ما يظهر لمحةً قاتمةً عن المستقبل الذي يكون فيه الذكاء الاصطناعي رب العمل.

وعلى الرغم من أن الحاسوب لا يتخذ كل القرارات، تُظهر الوثائق عمق أتمتة هذه العملية، ومن تلك الوثائق رسالة موقعة من محامي أمازون تصف مكونات النظام لكن ليس واضحًا إن كانت أمازون ما زالت تستخدمه أم تخلت عنه.

وتقول الرسالة «يتابع نظام أمازون إنتاجية كل شخص على حدة، ويولد تحذيرات للموظف أو يطرده من العمل وفقًا للجودة أو الإنتاجية ودون تدخل من المشرفين.»

المدير الآلة

أدلت أشلي روبنسون المتحدثة باسم أمازون بتصريح يدحض ما جاء في تقرير ذا فيرج، ولكن البيان فشل بتوفير أمثلة محددة للأخطاء المرتكبة.

ويقول البيان «لدينا توقعات للأداء، على غرار العديد من الشركات، بغض النظر عما إذا كان الموظفون في الشركة أو مراكز التخزين. وندعم الأشخاص الذين لا يحققون المستويات المتوقعة منهم، من خلال تدريب مخصص لمساعدتهم على التحسن والنجاح في حياتهم المهنية في أمازون. لن نفصل موظفًا أبدًا دون الحرص أولًا من حصوله على دعمنا الكامل، ويشمل ذلك التدريب المخصص لمساعدته على التحسن والتدريب الإضافي. ولأننا شركة تواصل النمو، فإن هدفنا هو ضمان فرص التطوير الوظيفي طويلة الأمد لموظفينا».

تاريخ صفري

شهدت مراكز التخزين في أمازون، بصرف النظر عن ذلك، كثيرًا من الأتمتة على مدار العقد الماضي، إذ يوجد نظام روبوتات مستودعات معقد يحل محل العمال؛ في حين يوجد في بعض الأحيان وظائف أخرى جديدة.

تُعد ظروف العمل سيئةً جدًا في متاجر التجزئة الإلكترونية، وكتب موظف مجهول لصحيفة الجارديان العام الماضي عن مطالب شاقة غير عادية تضعها الشركة على عمال المستودعات.

وجاء في المقال الافتتاحي «يُدار يوم العمل بدقة من خلال استخدام أجهزة التتبع والمؤشرات الرقمية.»

يبدو نظام التتبع والطرد الآلي أكثر فظاعةً؛ لأنه يمنح الذكاء الاصطناعي سلطةً على العمل، إذ يتتبع تفاصيل دقيقةً مثل مقدار الوقت الذي يقضيه الموظفون دون مهمة عمل.

ونقل موقع ذا فيرج عن ستايسي ميتشيل الناقد لشركة أمازون قوله «أحد الأشياء التي نسمعها باستمرار من العمال أنهم يعاملون مثل الروبوتات لأنهم يخضعون لمراقبة وإشراف من تلك الأنظمة الآلية، أي أن الروبوتات أصبحت تراقبهم وتشرف عليهم.»

محطة مؤتمتة

أمازون تعتمد على الذكاء الاصطناعي لطرد العمال ذوي الإنتاجية الضئيلة آليًا

Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
6 26. 19
محطة مؤتمتة

أمازون تعتمد على الذكاء الاصطناعي لطرد العمال ذوي الإنتاجية الضئيلة آليًا

Tag Hartman-Simkins

محطة مؤتمتة

يستحوذ الذكاء الاصطناعي، هذه المرة، حرفيًا على الوظائف.

تُظهر الوثائق التي حصل عليها موقع ذا فيرج أن شركة أمازون تستخدم نظامًا حاسوبيًا لمتابعة وطرد موظفي مراكز التخزين لإخفاقهم بالوصول إلى حد الإنتاجية المطلوب؛ ما يظهر لمحةً قاتمةً عن المستقبل الذي يكون فيه الذكاء الاصطناعي رب العمل.

وعلى الرغم من أن الحاسوب لا يتخذ كل القرارات، تُظهر الوثائق عمق أتمتة هذه العملية، ومن تلك الوثائق رسالة موقعة من محامي أمازون تصف مكونات النظام لكن ليس واضحًا إن كانت أمازون ما زالت تستخدمه أم تخلت عنه.

وتقول الرسالة «يتابع نظام أمازون إنتاجية كل شخص على حدة، ويولد تحذيرات للموظف أو يطرده من العمل وفقًا للجودة أو الإنتاجية ودون تدخل من المشرفين.»

المدير الآلة

أدلت أشلي روبنسون المتحدثة باسم أمازون بتصريح يدحض ما جاء في تقرير ذا فيرج، ولكن البيان فشل بتوفير أمثلة محددة للأخطاء المرتكبة.

ويقول البيان «لدينا توقعات للأداء، على غرار العديد من الشركات، بغض النظر عما إذا كان الموظفون في الشركة أو مراكز التخزين. وندعم الأشخاص الذين لا يحققون المستويات المتوقعة منهم، من خلال تدريب مخصص لمساعدتهم على التحسن والنجاح في حياتهم المهنية في أمازون. لن نفصل موظفًا أبدًا دون الحرص أولًا من حصوله على دعمنا الكامل، ويشمل ذلك التدريب المخصص لمساعدته على التحسن والتدريب الإضافي. ولأننا شركة تواصل النمو، فإن هدفنا هو ضمان فرص التطوير الوظيفي طويلة الأمد لموظفينا».

تاريخ صفري

شهدت مراكز التخزين في أمازون، بصرف النظر عن ذلك، كثيرًا من الأتمتة على مدار العقد الماضي، إذ يوجد نظام روبوتات مستودعات معقد يحل محل العمال؛ في حين يوجد في بعض الأحيان وظائف أخرى جديدة.

تُعد ظروف العمل سيئةً جدًا في متاجر التجزئة الإلكترونية، وكتب موظف مجهول لصحيفة الجارديان العام الماضي عن مطالب شاقة غير عادية تضعها الشركة على عمال المستودعات.

وجاء في المقال الافتتاحي «يُدار يوم العمل بدقة من خلال استخدام أجهزة التتبع والمؤشرات الرقمية.»

يبدو نظام التتبع والطرد الآلي أكثر فظاعةً؛ لأنه يمنح الذكاء الاصطناعي سلطةً على العمل، إذ يتتبع تفاصيل دقيقةً مثل مقدار الوقت الذي يقضيه الموظفون دون مهمة عمل.

ونقل موقع ذا فيرج عن ستايسي ميتشيل الناقد لشركة أمازون قوله «أحد الأشياء التي نسمعها باستمرار من العمال أنهم يعاملون مثل الروبوتات لأنهم يخضعون لمراقبة وإشراف من تلك الأنظمة الآلية، أي أن الروبوتات أصبحت تراقبهم وتشرف عليهم.»

التالي__ خبراء يحذرون من التعلق العاطفي بالروبوتات >>>
<<< لعبة فيديو تكشف عن الإصابة بمرض الألزهايمر قبل الفحوصات الطبية __السابق
>
المقال التالي