أخبار اليوم
__
8 21. 19
مستقبل النقل
شركة فيرجن جالاكتك تكشف عن صالة فارهة لمينائها الفضائي
العلوم الصحية المتقدمة
علماء يطورون سراويل روبوتية تسهّل المشي
طموحات علمية
شركة طيران تختبر وسائل ترفيه تعتمد على الواقع الافتراضي
الذكاء الاصطناعي
نظام ذكاء اصطناعي يحول الكتب إلى نصوص صوتية بأصوات مؤلفيها وصورهم
مستقبل النقل
تقرير: أول طريق شمسي في العالم يواجه فشلًا مزريًا
مستقبل النقل
طائرة النرويج الكهربائية تتحطم في أول رحلة تجريبية لها
العلوم المتقدمة
علماء يرصدون المستعر الأعظم لأكبر نجم ينفجر في التاريخ المسجل
الثورة الصناعية 2.0
مسابقة روبوتات قد تساعدنا في إيجاد حياة في الفضاء
عالم الفضاء
إيلون ماسك يريد تفجير قنبلة نووية على المريخ
العلوم المتقدمة
علماء فلك يرصدون ثماني إشارات جديدة من الفضاء الخارجي
مجتمع المستقبل
تشغيل الأفران الذكية المتصلة بالإنترنت بالخطأ قد يتسبب بالكوارث
مستقبل النقل
مهندسة برمجيات تزرع رقاقة مفتاح سيارة تسلا موديل 3 في ذراعها

مدينة الإزعاج

استطاعت أدوات برمجية جديدة ابتكار وجوه بشرية وكتابة القصص. واستخدم بعض الناس بوتًا جديد اسمه جروفر، وهو أداة متخصصة في كتابة الأخبار الكاذبة، لكتابة مدونات وأقسام كاملة على موقع ريديت لشرح المشكلات التي قد تسببها الأخبار الكاذبة التي يكتبها الذكاء الاصطناعي. وقد يرى بعض الناس الأمر مسليًا، لكنه خطير جدًا. وقد يكون كل هذا مجرد بداية، وقالت كريستين تينسكي من وكالة تسويق فراكتل لموقع ذا فيرج «إن الأدوات مثل جروفر قد تنتج عاصفة هائلة من الأخبار الكاذبة في المواضيع المختلفة.»

القط والفأر

رصد مرصد المستقبل سابقًا مدونة اسمها «ذس ماركتينج بلوج دازنت إكزست،» وهو موقع صممته شركة فراكتل باستخدام بوت جروفر لكتابة مقالات وهمية عن أشياء مثل تحسين محركات البحث والتسويق باستخدام إنستجرام، ونبهنا القراء وقتها إل التأكد من المعلومات التي يقرؤونها على الإنترنت.

وعلى الرغم من أن جروفر لا ينتج اليوم مقالات مثالية، فهو يستطيع إقناع القارئ العادي الذي لا يتأكد مما يقرؤه.

حرب البوتات

من الصعب على جوجل وغيرها من مطوري الذكاء الاصطناعي التعامل مع المقالات والرسائل الوهمية التي تملأ الإنترنت، والتي يستخدمها الناس لتحقيق عوائد مادية من الإعلانات. وقالت تينسكي لموقع ذا فيرج «تتيح أنظمة الذكاء الاصطناعي إنشاء محتوى غير محدود، ما يشكل أزمة كبيرة للناس ومحركات البحث، لصعوبة تمييزه عن المحتوى الحقيقي، ولهذا نرى أنه موضوع مهم جدًا، على الرغم من أن الحديث عنه قليل.»

فزاعة إلكترونية

الذكاء الاصطناعي قد يغرق الإنترنت بعاصفة من الأخبار الكاذبة

KATSUSHIKA HOKUSAI/ESSERS/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
8 21. 19
فزاعة إلكترونية

الذكاء الاصطناعي قد يغرق الإنترنت بعاصفة من الأخبار الكاذبة

KATSUSHIKA HOKUSAI/ESSERS/VICTOR TANGERMANN

مدينة الإزعاج

استطاعت أدوات برمجية جديدة ابتكار وجوه بشرية وكتابة القصص. واستخدم بعض الناس بوتًا جديد اسمه جروفر، وهو أداة متخصصة في كتابة الأخبار الكاذبة، لكتابة مدونات وأقسام كاملة على موقع ريديت لشرح المشكلات التي قد تسببها الأخبار الكاذبة التي يكتبها الذكاء الاصطناعي. وقد يرى بعض الناس الأمر مسليًا، لكنه خطير جدًا. وقد يكون كل هذا مجرد بداية، وقالت كريستين تينسكي من وكالة تسويق فراكتل لموقع ذا فيرج «إن الأدوات مثل جروفر قد تنتج عاصفة هائلة من الأخبار الكاذبة في المواضيع المختلفة.»

القط والفأر

رصد مرصد المستقبل سابقًا مدونة اسمها «ذس ماركتينج بلوج دازنت إكزست،» وهو موقع صممته شركة فراكتل باستخدام بوت جروفر لكتابة مقالات وهمية عن أشياء مثل تحسين محركات البحث والتسويق باستخدام إنستجرام، ونبهنا القراء وقتها إل التأكد من المعلومات التي يقرؤونها على الإنترنت.

وعلى الرغم من أن جروفر لا ينتج اليوم مقالات مثالية، فهو يستطيع إقناع القارئ العادي الذي لا يتأكد مما يقرؤه.

حرب البوتات

من الصعب على جوجل وغيرها من مطوري الذكاء الاصطناعي التعامل مع المقالات والرسائل الوهمية التي تملأ الإنترنت، والتي يستخدمها الناس لتحقيق عوائد مادية من الإعلانات. وقالت تينسكي لموقع ذا فيرج «تتيح أنظمة الذكاء الاصطناعي إنشاء محتوى غير محدود، ما يشكل أزمة كبيرة للناس ومحركات البحث، لصعوبة تمييزه عن المحتوى الحقيقي، ولهذا نرى أنه موضوع مهم جدًا، على الرغم من أن الحديث عنه قليل.»

التالي__ الإشارات الراديوية الصادرة من الكائنات الفضائية قد تكون أكثر شيوعًا مما نظن >>>
<<< نماذج اضطراب جديدة قد تنجح في توقع تكوّن المجرات __السابق
>
المقال التالي