أخبار اليوم
__
10 20. 19
مجتمع المستقبل
دراسة: 88 بالمئة من العمال الصينين يفضلون مدير روبوتيًا
عالم الفضاء
صعوبات محتملة في إنشاء قاعدة سبيس إكس القمرية تقلق إيلون ماسك
عالم الفضاء
ناسا تكشف عن بذلتَيِ البعثة القمرية المقبلة
الثورة الصناعية 2.0
فورد تسجل براءة اختراع لطائرة مسيرة تنطلق من صندوق السيارة
طموحات علمية
ناسا تخطط لتشجيع بناء محطات الفضاء الخاصة
طموحات علمية
شركة تطور يد روبوتية تحل مكعب روبيك
عالم الفضاء
روسيا تخطط لتصميم مركبة قمرية جوالة بجذع الروبوت «فيودور»
العلوم المتقدمة
نجم يبدو أقدم من الكون ذاته
العلوم المتقدمة
بالفيديو: مذنبٍ بين نجميّ التقطه هابل
العلوم المتقدمة
مهندس في ناسا: محرك صاروخي جديد قد تبلغ سرعته 99% من سرعة الضوء
طموحات علمية
عملة فيسبوك المعماة تنهار أمام أنظارنا
طموحات علمية
فيسبوك تسعى إلى تطوير أجهزة تقرأ الأفكار

خريطة مارودر

بقيت عباءات الإخفاء حلمًا يتردد في الخيال العلمي على مدى عقود، ويرى الباحثون أنهم على بعد خطوة فقط من تجسيد هذه الملابس الغريبة في العالم الحقيقي؛ وكل ذلك بفضل الذكاء الاصطناعي.

تختلف التفاصيل، إلا أن الفكرة العامة الكامنة من عباءة الإخفاء أنها تمنح مرتديها القدرة على الحركة دون أن يراه أحد. ولا شيء في الطبيعة يفعل ذلك، لذا فإن الخطوة الأولى لإنشاء عباءة الإخفاء هي ابتكار مادة قادرة على ذلك.

المواد الخارقة

تسمى المواد ذات الخواص غير الطبيعية بالمواد الخارقة، وتتطلب عملية تطويرها وقتًا طويلًا جدًا. يتعين على العلماء أولاً تصميم ذرات اصطناعية – وهذا يعني أنواع معينة من المواد متناهية الصغر ذات صفات هيكلية محددة جدًا- ثم يُخضغون نتائجهم لعملية التجربة والخطأ.

طوّر فريق من الباحثين الكوريين الجنوبيين ذكاءً اصطناعيًا بإمكانه تصميم مواد خارقة جديدة ذات خصائص بصرية محددة، وفصّلوا الشرح عن هذا الإنجاز في عدد مجلة «المواد التطبيقية والواجهات» الصادر في 10 يوليو.

ولأن الذكاء الاصطناعي يعمل بسرعة أعلى بكثير من البشر، يرجو العلماء أن يستطيع تسريع عملية تطوير المواد الخارقة كثيرًا، وربما يؤدي ذلك إلى اكتشاف مادة خارقة تُمكِن من يرتديها أن يكون غير مرئيًا.

اختفاء

ذكاء اصطناعي يساعد العلماء على تطوير عباءات الإخفاء

PIXABAY/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
10 20. 19
اختفاء

ذكاء اصطناعي يساعد العلماء على تطوير عباءات الإخفاء

PIXABAY/VICTOR TANGERMANN

خريطة مارودر

بقيت عباءات الإخفاء حلمًا يتردد في الخيال العلمي على مدى عقود، ويرى الباحثون أنهم على بعد خطوة فقط من تجسيد هذه الملابس الغريبة في العالم الحقيقي؛ وكل ذلك بفضل الذكاء الاصطناعي.

تختلف التفاصيل، إلا أن الفكرة العامة الكامنة من عباءة الإخفاء أنها تمنح مرتديها القدرة على الحركة دون أن يراه أحد. ولا شيء في الطبيعة يفعل ذلك، لذا فإن الخطوة الأولى لإنشاء عباءة الإخفاء هي ابتكار مادة قادرة على ذلك.

المواد الخارقة

تسمى المواد ذات الخواص غير الطبيعية بالمواد الخارقة، وتتطلب عملية تطويرها وقتًا طويلًا جدًا. يتعين على العلماء أولاً تصميم ذرات اصطناعية – وهذا يعني أنواع معينة من المواد متناهية الصغر ذات صفات هيكلية محددة جدًا- ثم يُخضغون نتائجهم لعملية التجربة والخطأ.

طوّر فريق من الباحثين الكوريين الجنوبيين ذكاءً اصطناعيًا بإمكانه تصميم مواد خارقة جديدة ذات خصائص بصرية محددة، وفصّلوا الشرح عن هذا الإنجاز في عدد مجلة «المواد التطبيقية والواجهات» الصادر في 10 يوليو.

ولأن الذكاء الاصطناعي يعمل بسرعة أعلى بكثير من البشر، يرجو العلماء أن يستطيع تسريع عملية تطوير المواد الخارقة كثيرًا، وربما يؤدي ذلك إلى اكتشاف مادة خارقة تُمكِن من يرتديها أن يكون غير مرئيًا.

التالي__ المركبة الفضائية التجريبية «لايت سيل 2» تلتقط صورًا مذهلة >>>
<<< علماء يرصدون كوكبًا غازيًّا عملاقًا وهو يشكِّل أقمارًا جديدة __السابق
>
المقال التالي