طور علماء متخصصون في علم أعصاب المعلومات في جامعة روهر بوخوم الألمانية، خوارزمية تحدد عمر الشخص وأصوله العرقية بدقة كما يفعل البشر، على الرغم من أن الباحثين لا يعرفون ماهية الملامح التي تقرأها الخوارزمية.

واعتمادًا على العلامات الواضحة المرافقة للشيخوخة؛ مثل التجاعيد والحفر والبقع على الوجع، طور باحثون من معهد الحوسبة العصبية في جامعة رور بوخوم الخوارزمية التي تترجم هذه الصفات جيدًا، ونشر الفريق بحثه في مجلة تعلم الآلة في عدد مايو/أيار 2020.

تعلم التخمين

وقال الأستاذ الدكتور لورينز ويسكوت، الباحث في معهد الحوسبة العصبية، في تصريح لموقع تك إكسبلور «لا نعلم بالضبط ما هي الصفات التي تبحث عنها خوارزميتنا» إذ اتبع الباحثون مقاربة مختلفة في العمل، لتتعلم الخوارزمية كيفية قراءة الوجوه وتخمين العمر.

والخوارزمية الجديدة، شبكة عصبية هرمية من 11 مستوًى، زودها الباحثون بآلاف الصور لوجوه بأعمار مختلفة، مع تحديد عمر كل صورة. وتجاهل النظام جميع الصفات المتغيرة بين صورة وأخرى؛ مثل لون العيون وحجم الفم وطول الأنف، وأبقى على الصفات المتغيرة ببطء؛ مثل عدد التجاعيد وبقع الوجه، وعند تجربته أعطى النظام نتائج لا تحيد أكثر من 3 أعوام ونصف عن العمر الحقيقي، وهذا أدق من تخمين البشر الخبراء في التعرف على الوجوه وتفسيرها.

تمييز الأصول العرقية

وأتاح مبدأ التغييرات البطيئة للخوارزمية تقدير الأصول العرقية للوجوه بدقة شديدة، وعند إدخال البيانات إلى النظام، كانت الصور مرتبة وفقًا للعمر والإثنية، وإثر ذلك لم تتغير الصفات الجامعة للمجموعات العرقية بسرعة، بل ببطء، ما ساهم في تعزيز قدرة الخوارزمية على تحديد الأصول العرقية بنسبة تصل إلى 99%، دون الاعتماد على لون البشرة.