قام أطباء بإجراء عملية جراحية لرجل كفيف يُدعى جون جيمسون تضمنت زرع عين آلية لاستعادة بعض بصره بعد 40 سنةً من العمى.

فقد جيمسون بصرَه قبل أربعة عقود بسبب التهاب حاد، وكانت زوجته هي من اكتشف إمكانية زرع عين آلية، وهي نوع من العمليات تلقى موافقة مؤخراً من إدارة الأدوية والغذاء (FDA) في الولايات المتحدة.

يقر جيمسون أنه يعاني من بعض الرؤية المزدوجة منذ العملية، والتي تم إجراؤها الشهر الماضي في شريفبوت، لويزيانا، ولكنه يضيف أن بصره يتحسن مع مرور الوقت مع تأقلم دماغه مع الوضع الجديد، ويقول لجريدة The Texas Standard: "عندما أستيقظ في الصباح أحب أن أرى الطبيعة وهي تستيقظ."

“عندما تكون طفلاً وتستيقظ صباح العيد، تذهب وترى الزينة والأضواء وكل شيء، تلك المتعة لا توصف، والآن هذا ما يحصل معي يومياً، لأنني أرى المزيد والمزيد عندما أستيقظ كل يوم."

لا تزال هذه الأنواع من العمليات نادرة نسبياً، بالرغم من أن أول عملية موافق عليها من قبل إدارة الأدوية والغذاء أُجريت في 2014، واستخدمت تلك العملية شبكية اصطناعية تُدعى Argus II، وهي طبقة من الالكترودات المثبتة على العين والتي تعمل مع نظارات خاصة لترجمة العالم الخارجي إلى صورٍ يمكن إسقاطها على الشبكية.

وفقاً لتقرير Fergus Walsh للـ BBC لا تقدم الـ Argus II رؤية عادية، وإنما أنماطاً بصرية مكونة من ومضات من الضوء، والتي تكفي لتمييز حدود وأشكال الأجسام، ولا يزال غير واضحٍ حتى الآن أي تقنية تم استخدامها في عين جيمسون، لأن الأطباء الذين أجروا العملية لم يشاركوا أية معلومات بعد، ولكن بالنظر إلى عمليات مشابهة سابقة، من الغالب أن العين المستخدمة هنا هي Argus II الحاصلة على موافقة إدارة الأدوية والغذاء.

صُممت Argus II لعلاج التهاب الشبكية الصباغي المتقدم، وهي حالة وراثية تصيب العين وتؤدي إلى تضرر الخلايا الحساسة للضوء والتي تبطن الشبكية. تقوم هذه الخلايا عادة بإرسال أشعة الضوء عبر العصب البصري إلى الدماغ لتشكيل النبضات الكهربائية.

retinitis-pigmentosa

وحتى يكون مريض ما مؤهلاً لزراعة Argus II يجب أن يكون أكبر من 25 عاماً (تكون العين قد تشكلت كلياً)، وتكون رؤيته سليمة سابقاً، ويجب أن يمتلك إعاقة بصرية بحيث تؤدي زراعة هذا الجهاز إلى تحسن كبير في رؤيته، ويأمل مخترعو هذه العين الآلية - وهي شركة سيكند سايت للأجهزة الطبية (Second Sight Medical Products) الموجودة في كاليفورنيا - أن يتم استخدام الجهاز للعلاج في مجالٍ أوسع من المشاكل البصرية.

تقول Grace Shen من المعهد الوطني للعين لجريدة The New York Times في 2013: "هذه مجرد البداية، وهناك الكثير من الأمور المثيرة بانتظارنا."

علينا أن ننتظر لرؤية تطور بصر جيمسون بعد زراعة الجهاز، ونأمل أن نسمع المزيد من التفاصيل حول العملية قريباً، وبكل الأحوال، أن يستطيع هذا النوع من التقنية تحسين حياة الناس بطريقة جذرية ومساعدتهم على استعادة حاسة لم يتمكنوا من استخدامها خلال عقود هو أمرٌ مذهل.