باختصار
نجح باحثون بإيقاف الربو والنوبات التحسُّسيَّة باستخدام أدوية مناعيَّة في بعض الحيوانات. وقد يُسهِم هذا العمل في صناعة دواءٍ من جرعة واحدةٍ يضعُ نهايةً لأمراض التحسُّس «الأرجيَّة.»

محو الربو

استخدم علماء في جامعة كوينزلاند العلاجَ الجينيَّ لإيقاف استجابة الجهاز المناعي المسؤولة عن نوبات الربو. ويرى الفريق أنَّ هذه التقنية قد تنجح في إيقاف النوبات التحسُّسيَّة الشديدة لبعض المستأرجات «المواد المُحَسِّسَة» كزعاف النحل والفول السوداني والمَحار. ونجحَ البحثُ حتَّى الآن في تجارب الحيوانات، وإذا تكرَّر هذا النجاحُ مع التجارب البشريَّة فسيوفّر دواءً يعالجُ الربوَ والتحسُّسَ بجرعةٍ واحدة.

حقوق الصورة: أنسبلاش/بيكسباي
حقوق الصورة: أنسبلاش/بيكسباي

تمحو التقنية ذاكرة الخلايا التي تسبّب الاستجابة المناعيَّة باستخدام خلايا جذعيَّة مُعدَّلَةٍ جينيًّا ومقاوِمةٍ للمُستأرِجات. وقال راي ستيبتو رئيسُ البحث في مؤتمر صحفي «استطعنا بالفعل محوَ ذاكرة الخلايا التائيَّة في الحيوانات من خلال المعالَجَة الجينيَّة، ونجحنا بإزالة تحسُّسِ الجهاز المناعي ليتحمَّل بروتيناتِ المستأرجات… أخذنا خلايا دم جذعيَّة وغرزنا فيها جينًا لتنظّيم التفاعل مع بروتينات المستأرجات، وأدخلناها في الحيوانات المُختَبَرَة. أنتجت هذه الخلايا المعدَّلَة خلايا دم مبرمجةً على الإفصاح عن البروتينات واستهداف خلايا مناعيَّة معيَّنة، وأدَّى ذلك إلى توقُّف الاستجابة المناعية.»

السبيل إلى الشفاء

وفقًا لمركز مكافحة الأمراض، يعاني واحد من كل 12 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية من الربو، وتستمرُّ هذه الأعدادُ بالزيادة سنويًّا. ومنذ عام 2007 الذي أجريت فيه آخرُ إحصائيَّة، تنفقُ الولاياتُ المتَّحدةُ الأمريكيَّةُ نحو 56 مليار دولار أمريكي على فواتير الأدوية وتكاليف الإجازات المدرسيَّة والوظيفيَّة والوفيَّات الشابَّة بسبب مرض الربو. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني حوالي 235 مليون شخص حول العالم من الربو، ويُعَدُّ الربو المرض المزمن الأكثر انتشارًا الذي يصيب الأطفال في جميع الدول بصرف النظر عن مستوى تطوّر الدولة.

يجب التحقُّقُ من نتائج البحث في استقصاءات قبل سريريَّة من خلال السعي إلى تكرار النجاح على خلايا بشريَّة في المختبرات. ومن المهمّ مراعاةُ الوصول إلى الهدف النهائي، وهو علاج جينيّ بجرعة دواء واحدة تُغنِي عن الأدويةِ قصيرة الأمد والتي تتفاوتُ في كفاءتها. وقال الطبيبُ ستيبتو في المؤتمر الصحفي «لم نصل إلى المرحلة التي يُطرح فيها الدواءُ بشكل بسيط كحقنة الإنفلونزا، لذا فإنّنا نبذلُ جهدَنا للوصول لأبسط أشكال الدواء كي يستفيد منه أكبرُ شريحة من الأفراد المستهدفين.»