لا وخز بعد اليوم

طوّر فريق من الباحثين في كوريا الجنوبية عدسةً لاصقة مزودة بمصباح صغير من نوع إل إي دي يضيء أو ينطفئ وفق مستوى السكر في الدم.

وشرح الباحثون كيفية تصميم العدسة وطريقة صنعها في ورقة بحثية نشرت في دورية ساينس أدفانسيس.

ويقيس مرضى السكري عادةً مستوى السكر في الدم بجهازٍ منزلي يضعون فيه بضع قطرات من الدم بعد وخز الإصبع. ومع أن ألم هذه الطريقة خفيف جدًا، إلا  أن معظم المرضى يفضلون طريقةً لا تتطلب وخزًا أو ألمًا يوميًّا. وبعد اكتشاف إمكانيّة قياس السكر في الدموع، حاول العلماء تطوير طرق متعددة لاستغلال هذه الميّزة. ويستطيع الاختراع الكوري الجديد المُسمّى «العدسة اللاصقة اللاسلكيّة الذكيّة» تنبيه المستخدم لمستوى السكر في الدموع بإطفاء المصباح الصغير عند ارتفاعه.

واستخدم الفريق تقنيّات الطبع الدقيقة لصنع دوائر كهربائيّة ومكثفات فائقة ومصباح إل إي دي صغير ليناسب مقاس العدسات اللاصقة، وشفاف ليستطيع المريض الرؤية من خلاله.

ولا يعوق المصباح الرؤية أمام مرتدي العدسة، فهو يغطي القزحيّة فقط دون بؤبؤ العين، ولا يراه سوى مرتديها. وتُشحن العدسات والضوء لاسلكيًّا، فلا حاجة لتكرار نزعها وشحنها.

وجرّب الباحثون العدسات على الأرانب في المختبر، ولم تظهر عليها أي علامات ضيق من ارتدائها.