موسم الأنفلونزا

وصلنا إلى بداية موسم الأنفلونزا لشتاء 2019-2020، ويبدو أنه بدأ بداية غريبة. وترتفع مستويات الإصابة بالأنفلونزا عادةً في النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأول، وتصل إلى الذروة في فبراير/شباط، ولكن يبدو أن موسم هذا العام بدأ قبل المعتاد بعدة أسابيع، وفقًا لموقع آرس تكنيكا.

والتوقيت المبكر لهذا العام أقل غرابة من نوع الفيروس الذي ينتشر بين البشر؛ إذ تنتشر في مواسم الأنفلونزا المعتادة موجة من الأنفلونزا من النوع أ، لكن سلالة من الأنفلونزا من النوع ب بدأت بالانتشار هذا الموسم، وفقًا لتقرير مراكز مكافحة الأمراض واتقائها في الولايات المتحدة الأمريكية.

خزانات الأنفلونزا

توجد أربعة تصنيفات للأنفلونزا، وهي أ وب وج ود. ولا تسبب سلالات ج ود عادةً مشكلات كبيرة للبشر، لكن النوع ب قد يسبب أوبئة لدى البشر ويبدو أنه النوع المتوقع لهذا العام. وتصنَّف أنفلونزا النوع أ على أساس بروتيناتها، وتُحدد أنفلونزا النوع ب على أساس سلالاتها، وأشهرها ب-فيكتوريا وب-ياماجاتا. وصنفت 71.1% من عينات الأنفلونزا التي اختبرتها مراكز مكافحة الأمراض واتقائها هذا العام على أنها من النوع ب، وكانت 97.1% من سلالات النوع ب من سلالة ب-فيكتوريا.

وخلافًا للنوع أ، تتطور سلالات الإنفلونزا من النمط ب عادة ببطء أكبر بمرور الزمن، وعلى الرغم من انتشار أنواع أخرى من الأنفلونزا عادة عند الحيوانات كالطيور والخنازير وبعض الحيوانات الأليفة، يصيب النوع ب البشر غالبًا، ويبدو أنه يصيب الفقمات أيضًا. وكان من المعروف أن انتشار النوع ب مقتصر على البشر، لكن دراسة أجريت في العام 2013 أكدت أنه قد ينتشر لدى الفقمات أيضًا. وعلى الرغم من أن أغلب الأجسام المضادة المكتشفة لدى الفقمات في هذه الدراسة كانت لسلالات أنفلونزا مختلفة عن التي تصيب البشر هذا العام، فقد تكون الفقمات أشبه بخزانات للسلالة ب، القادرة على إصابة البشر.

درهم وقاية

إن كنت تأمل في الحفاظ على صحتك هذا العام، ولم تقض وقتك مع الفقمات، فالاختبارات الأولية تشير إلى أن لقاح هذا العام قد يكون جيدًا للوقاية من أنواع الأنفلونزا المنتشرة، ويتطلب تأكيد ذلك اختبارات إضافية. ووفقًا لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها، يحتوي لقاح هذا العام على مكونات مشتقة من سلالة أنفلونزا ب/كولورادو/06/2017، بالإضافة إلى سلالات أخرى أيضًا، ويوفر حماية جزئية من أنفلونزا هذا العام.

وتوصي مراكز مكافحة الأمراض واتقائها بأن يأخذ كل من تجاوز عمره ستة أشهر لقاح الأنفلونزا، وخاصة أولئك المعرضين لخطر مضاعفاتها، كالنساء الحوامل والأطفال الصغار وكبار السن.