أجبرت جائحة كوفيد-19 الحكومات والمنظمات والشركات، ومنها الشركات الناشئة، على إعادة التفكير في كل شيء تقريبًا، ويتضمن ذلك أساليب العمل والإدارة وغيرها من المجالات.

وخلافًا للشركات الصغيرة والمتوسطة الأخرى، يتصف عدد كبير من الشركات الناشئة بمعدلات استنفاد عالية. وتعاني شركات ناشئة كثيرة من صعوبة تلبية النفقات في ظل تناقص الإيرادات نتيجة انخفاض حجم المبيعات وانخفاض التمويل وتأخر المدفوعات وتأثيرات أخرى.

وقدم مجتمع المبدعين العالميين التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، وهو مجموعة من الشركات ذات النمو المرتفع والشركات الناشئة، خبرات وأساليب لمواجهة الجائحة، ودروسًا قد تستفيد منها الشركات الناشئة الأخرى.

  1. ابحث عن مشكلات جديدة لحلها

وجدت شركة أوربس، وهي شركة تساعد الشركات والحكومات على تطوير تطبيقات تعتمد على تقنية بلوكتشين، فرصة لتكييف تقنيتها مع التحديات الجديدة التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد، لتتيح للدول فتح حدودها واستقبال المسافرين بمختلف فئاتهم.

وصممت الشركة جواز سفر صحي يعتمد على تقنية بلوكتشين، ويثبت إجراء حامله لاختبارات لكوفيد-19 وأمراض أخرى، ويُحدَّد فيه مكان إجراء الاختبارات ونتائجها بطريقة مشفرة، لتتبع مسارات الأشخاص في حالة تفشي المرض، ومراعاة تقليل انتهاك الخصوصية إلى أدنى حد ممكن.

  1. تصرف بسرعة

ازداد استخدام تقنيات المراقبة التقنية عن بعد في شركة ماشينمتريكس، وهي منصة صناعية لإنترنت الأشياء مخصصة للآلات، في ظل جائحة كوفيد-19 لمساعدة الشركات المصنعة في مراقبة إنتاجية مصانعها وسلاسل الإمداد عن بعد. وطورت الشركة برنامجًا لتمنح أي مصنع يشارك في إنتاج مستلزمات كوفيد-19 إمكانية استخدام تقنيتها مجانًا، ومنها مكونات أجهزة التنفس الاصطناعي ومعدات الاختبار والحماية وغيرها.

وأجرت الشركة هذه العمليات خلال أسبوع واحد تقريبًا، وكانت لذلك أثر كبير على نجاح الشركة وعملائها من شركات التصنيع. وتعلمت الشركة من هذه التجربة كيفية الموازنة بين احتياجات الشركة واحتياجات الصناعة التي تخدمها.

  1. تعلم أولًا وتصرف لاحقًا

تستخدم شركة كونوكس التقنية الذكاء الاصطناعي في الصيانة التنبؤية للمنشآت الصناعية. وسأل أندرياس كونزي، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، نفسه خلال الجائحة «ما الذي نفعله حقًا؟ وإن انهارت سوقنا، ما الركائز التي لن تتأثر؟»

ساعدته هذه الأسئلة في التركيز على العناصر الأساسية ونقاط قوة الشركة وقيمها. وقال كونزي إنه عند حدوث تغيرات كبيرة «يجب أن يتحول دور الرئيس التنفيذي إلى كبير مسؤولي التعلم. وعلينا معرفة معلومات أكثر عن السوق والعملاء والمنتج في أسرع وقت يمكن.»

وعلمت هذه التجربة مجموعة أوربس أن التحدي الحقيقي تحديد الفرصة في ظل الأزمة.

  1. حدد أسبابك

عدلت شركة آفلينو نموذج أعمالها خلال الجائحة الجارية من البيانات الجينية والتشخيص إلى إغلاق الفجوة في سوق اختبارات كوفيد-19. وحدث التغيير خلال ثلاثة أسابيع فحسب من العصف الذهني.

ولم يكن السؤال «هل علينا تغيير نموذج عملنا؟» بل كان السؤال الحقيقي «كيف بإمكاننا تحقيق ذلك بنجاح؟»

  1. ابحث عن طرائق لدعم المجتمع

أدركت شركة موفارم المتخصصة بالتقنيات الزراعية أهمية التركيز على الروح المجتمعية، وأتاحت للمزارعين مشاركة خبراتهم على منصتها والتعلم من بعضهم ومناقشة صحة الماشية وأساليب التغذية والخطط الحكومية والإعانات وتجارة الماشية. شارك المزارعون خبراتهم وردوا على الاستفسارات المرتبطة بإدارة مزارع الألبان. وتدعم الشركة اليوم هذه المنصة لمساعدة المجتمع على التفاعل بصورة أفضل وتعزيز روابطه.

  1. تقبّل التحديات والفرص الجديدة

كشفت الجائحة نقاط الضعف الموجودة أصلًا وجعلتها أعقد بكثير. ووجدت شركة ميزا المتخصصة في مجال التقنيات المالية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن الاعتماد الحتمي على الرقمنة في ظل الجائحة زاد وصول الشركات الصغيرة إلى فرص التمويل بسبب زيادة بصمتها الرقمية.

  1. عزز علاقاتك

أصبحت شركة ديجينكس للخدمات المالية وحلول بلوكتشين تقدم خدماتها عن بعد بسبب الجائحة، ما أتاح لها التوسع السريع في حلولها التقنية والتركيز على قوتها وبنيتها التحتية التقنية وإشراك شركاء محليين لنشر خدماتها. وأظهر ذلك أهمية العلاقات في مساعدة الشركة على التكيف والتوسع.

  1. استمر بالابتكار

خلافًا للشركات الأخرى، كانت جائحة فيروس كورونا المستجد فرصة واضحة لشركة ليفينجارد المتخصصة في صنع الكمامات المبتكرة ومعدات الوقاية الشخصية الأخرى. لكن قوانين الحظر وتعطل سلاسل الإمداد أثرت سلبًا على إمكانات التصنيع.

وبحثت الشركة على منطقة لا يُطبَّق فيها حظر كامل، لإدارة بعض العمليات الأساسية، وكان لذلك دور مهم في نجاحها.

  1. استغل قدراتك الكامنة

وجدت شركة كونتكستير لحلول الذكاء الاصطناعي في الجائحة فرصة لتعزيز مبادرات الإنتاجية بطريقة غير مسبوقة. واستخدمت الشركة حلولها التي تعتمد على تعلم الآلة والبيانات الصناعية لمساعدة الموظفين في الشركة ذاتها على أداء أعمالهم بكفاءة أكبر. وساعدت هذه المبادرة في استخدام الذكاء الاصطناعي لدعم العاملين في الخطوط الأمامية في مواجهة الفيروس، وساهمت في إزالة الحواجز الإنتاجية أمام العمال.

  1. أعد التفكير في أساليب العمل

وجدت شركة ثري يور مايند للطباعة ثلاثية الأبعاد طريقة للاستفادة من تقنيتها في تصميم مكونات معدات الوقاية الشخصية وأجهزة التنفس. وساعدت برمجياتها في إنشاء مصنع افتراضي لأكثر من 40 موردًا محترفًا في الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتطوير أكثر من 60 تصميمًا محتملًا. وحدث كل ذلك خلال بضعة أيام، وساهم في تسليم آلاف قطع المعدات المطبوعة عند الطلب، والحفاظ على حقوق الملكية الفكرية وأمن البيانات. وأظهر ذلك للشركة ضرورة رقمنة مخزونها ونقل بعض عمليات الإنتاج إلى أماكن أخرى.

ولن تبقى الأمور على حالها بعد جائحة فيروس كورونا المستجد، وتبشر أنماطنا المتطورة في الاستجابة للقيود المفروضة على حركتنا بمعايير جديدة. ويزداد اعتماد الحكومات والشركات ورواد الأعمال والأفراد على التقنيات الرقمية في مواجهة الاضطرابات التي يسببها فيروس كورونا المستجد، وعلينا الاستمرار في البحث عن طرائق مبتكرة للتكيف.