عرض المُبتكِر الإماراتي عامر الجابري، ضمن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل الذي تنظمه مؤسسة دبي للمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، مشروعًا علميًا لتطوير قارئ إلكتروني ذكي يسهل ويسرع إجراءات السفر في المطارات بالاستعانة بتقنية تحليل البيانات الضخمة وبلوكتشين؛ التقنية الأكثر تشويقًا في العالم.

ويمتاز ابتكار الجابري، ببساطته وقابليته للتطبيق بسهولة، فهور يقرأ بيانات المسافرين بسرعة أكبر ويحميها من اختراق الخصوصية. ويتحقق ابتكار الجابري «UAE Reader E7» من الأوراق الثبوتية وجوازات السفر الإلكترونية والعادية لمسافري المطارات في ثوانٍ معدودة، ما يوفر وقت وجهد المسافرين وموظفي المطارات.

وأشار الجابري إلى أنه بدأ رحلة تطوير الجهاز بتحليل التحدي وحصر أسبابه ومعطياته، ثم تصور حلًا يستوفي الشروط الفنية والتقنية للتطبيق والتنفيذ، مع مراعاة الجانب الإنساني وتسهيل إجراءات السفر على المسافرين بشكل عام والعائلات بشكل خاص.

وراعى الجابري معايير سرعة الاستخدام وتأمين البيانات الشخصية للمستخدمين، وتوظيف أحدث ما توصلت إليه التقنيات في مجال البيانات، مع إبقاء باب التحديث مفتوحًا لتعزيز إمكانية تطوير النظام وتوسيعه واستخدامها في قطاعات أخرى تواكب التطور التقني في الحاضر والمستقبل.

ويُستخدَم الجهاز الذكي في أي مطار أو منفذ حدودي دون الحاجة إلى تجهيزات كثيرة، وهو يدعم آلية الوصول الآمن إلى قاعدة بيانات لا محدودة وشاملة، إذ يحوي على أكثر من 1763 وثيقة أصلية و196 شريحة إلكترونية، تتيح التنسيق من مطارات 200 دولة وإقليم حول العالم، ويتيح استخدام 7 آليات مختلفة لقراءة البيانات؛ منها القراءة بالأشعة تحت الحمراء والقراءة بالأشعة فوق البنفسجية وقراءة الشرائح الإلكترونية والألوان العادية والمساحات القابلة للقراءة الموجودة في الوثيقة ومقارنتها بالمرجع الأصلي، في غضون ثانيتين فقط.

ويتيح الجهاز، أيضًا، فحص الوثيقة يدويًا دون الحاجة إلى الرجوع للمختبرات الجنائية، مع توفير خاصية المسح الضوئي لقراءة جميع أنواع الوثائق وتذاكر الطيران وبطاقات الهوية العالمية والتأشيرات، وعدد من الخصائص والتطبيقات التقنية.

وسبق أن أشار الجابري إلى أن ابتكاره يخدم مجالات العمل الشرطي والأمني في المنافذ والحدود، بعد أن أثبت مدى فعاليته تحت إشراف ومتابعة الشركة الإماراتية الألمانية للطباعة الأمنية العاملة في المجال الأمني، وتصنيعه وفق معايير السلامة المهنية العالمية والأيزو.

وقال الجابري إن «الهدف من تطوير الجهاز وإطلاقه أن يكون جدارًا أمنيًا لردع التطورات الإجرامية في تزوير الوثائق بما يسهم في تحقيق الاستقرار الأمني وتعزيز الاقتصاد والسياحة.»

ولم يُغفل الجابري جانب السلامة المهنية، إذ أن الأجهزة المستخدمة حاليًا وبسبب استخدام الأشعة فيها للكشف عن التزوير، تستوجب ارتداء الموظفين لأدوات حماية، لكن الجهاز الجديد بعد فحصه من قبل جهات ذات معايير دولية ثبت أنه آمن بنسبة 100%.

اهتمام

وحصل ابتكار الجابري على براءة اختراع من دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة, وطُبِّق بالفعل في جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية وإدارات الجنسية في دولة الإمارات، وحظي باهتمام عشرات الدول حول العالم.

وحصل الجابري عن ابتكاره الجديد على جائزة مبتكرون دون 35، التي تسلط الضوء على المبدعين من الشباب العربي بالشراكة بين مؤسسة دبي للمستقبل ومنصة إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية، ضمن أسبوع دبي للمستقبل.

وقال الجابري في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «المشاركة في فعاليات أسبوع دبي للمستقبل فرصة لالتقاء الخبرات والعقول المبدعة من مختلف دول العالم، وتسهم في فتح الآفاق وتوسع المدارك للبحث عن مزيد من الابتكارات والحلول للتحديات.»

يُذكر أن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل، انطلقت يوم الأحد الماضي، في منطقة 2071 بوليفارد أبراج الإمارات في إمارة دبي، وتستمر حتى يوم الخميس المقبل، وتهدف إلى إشراك المجتمع وأجيال المستقبل في منظومة الابتكار والإبداع.

تقنية بلوكتشين

وازداد الاهتمام الرسمي في دولة الإمارات بتقنية بلوكتشين، وتخطط إمارة دبي للاعتماد على التقنية الأكثر تشويقًا في العالم، في قطاعات مختلفة، للمساهمة في إلغاء المعاملات الورقية تمامًا والتحول إلى نموذج ذكي بالكامل في غضون الأعوام القليلة المقبلة، بالإضافة لتسيير 50% من معاملاتها المالية من خلال بلوكتشين بحلول العام 2020، مع إدخال تطبيقات تعمل بتقنية بلوكتشين إلى قطاعات النقل والطرق والرعاية الصحية والتعليم والطاقة.

وتثق دبي بإمكانيات هذه التقنية وتطمح لأن تكون أول مدينة في العالم تترجم إمكانياتها إلى واقع مثمر من خلال إدخالها في تطبيقات يستخدمها الناس في حياتهم اليومية، إلى أن تصبح التقنية جزءًا أساسيًا من حياة الإمارة وتُصدِّر التطبيقات التي تنمو معها إلى باقي أجزاء العالم، ما يوفر مزيدًا من فرص العمل، واستقرارًا في أسعار العملات المعماة، ويسهم في دمج دبي والإمارات بالاقتصاد العالمي الذكي العابر للحدود.

المُبتكِر في سطور

عامر سعيد مبارك الجابري؛ مُبتكِر إماراتي شاب متخصص بتحليل وتطوير الأعمال في وزارة الداخلية الإماراتية. يحمل شهادة ماجستير بالدراسات الأمنية والاستراتيجية. سبق أن شغل منصب مدير مشروع القارئات والوثائق الرسمية في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في إمارة دبي. فاز بالمركز الأول في جائزة الأمير نايف للأمن العربي عن فئة الاختراع الأمني العام الماضي.