الفوز

انتهى تحدي لعبة جو أخيراً. ويبدو أن البشرية خسرت؛ ومع ذلك، سجلت البشرية انتصاراً واحداً، وهذا أمر مهم.

لي سيدول، بطل العالم 18 مرة في لعبة جو، تغلب على برنامج الذكاء الاصطناعي لجوجل الأحد الماضي، ولكن برنامج الذكاء الاصطناعي انتزع النصر النهائي في التحدي. الذكاء الاصطناعي اللاعب للعبة جو، ألفاجو، تغلب على لاعب جو ذا الطراز العالمي للمرة الرابعة، والفوز بالتحدي المكون من سلسلة من خمسة مباريات ينتيجة إجمالية 4-1.

ومع ذلك، كان الفوز الأخير غير متوقعاً في بعض فترات المباراة. كما أوضحت تغريدات مؤسس ديبمايند، ديميس هاسابيس، الذي ظل يغرد خلال المباراة.

كان لي يقاتل ليربح جائزة المليون دولار التي وضعتها جوجل، ولكن انتصار ديبمايند يعني أن الأموال سيتم التبرع بها للجمعيات الخيرية.

نقدم لكم البطل الجديد

ألفا جو هو خوارزمية أتقنت لعبة جو، وللقيام بذلك، يستخدم ديبمايند نوعاً من الذكاء الاصطناعي يدعى التعلم المتعمّق، الذي ينطوي على تدريب الشبكات العصبية الاصطناعية على بيانات - مثل الصور - ثم حمله على القيام باستنتاجات حول بيانات جديدة بناءً على أنماط موجودة في المعلومات التي تم تغذيته بها.

في هذه الحالة، يتوقع نظام الذكاء الاصطناعي الحركة التي عليه أن يقوم بها في اللعبة بناءً على تحركات لاعبين جو الخبراء في مبارياتهم. ويستخدم عملية التجربة والخطأ، بحيث يصبح أكثر ذكاءاً من خلال اللعب ضد نفسه.

وعلى الرغم من أن ألفا جو تم تصميمه للعب جو، إلا أن فريق ديبمايند لم يكن متأكداً من أن برنامجهم سيكون الفائز. وقبل بضعة شهور، ظهر تصريحٌ لديميس هاسابس، رئيس مختبر ديبمايند في جوجل، الذي يقف وراء نظام الذكاء الاصطناعي ألفا جو، والذي قال فيه: "إذا فزنا في مباراة مارس، فإن هذا يعادل الفوز على كاسباروف في الشطرنج نوعاً ما. لي سيدول هو أعظم لاعب في العقد الماضي. أعتقد أن ذلك سيعني أن ألفا جو سيكون أفضل من أي إنسان في لعب جو".

حسناً هاسابس، يبدو أن هذا هو الحال.