يحتضن شهر الإمارات للابتكار 2020 الذي افتتحته دولة الإمارات العربية المتحدة، مطلع فبراير/شباط الجاري، 1000 فعالية تحتفي بالابتكار والمبتكرين الشباب، في إطار التوجه الرسمي لدعم ثقافة الابتكار والإبداع وتبني المشاريع المستقبلية والحلول الرائدة لتحديات العقود الخمسة المقبلة.

وتنتقل الفعاليات خلال الشهر الحالي بين جميع الإمارات بمشاركة من القطاع الخاص القطاع الأكاديمي والمجتمع الأهلي؛ تحت شعار «الإمارات تبتكر للاستعداد للخمسين.»

تحدي الخمسين

ونقلت وكالة أنباء الإمارات، عن هدى الهاشمي، مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن «شهر الإمارات للابتكار حافل بالفعاليات المبتكرة من حيث المحتوى والتجارب والأفكار الخلاقة التي تشمل كل إمارات الدولة، وسيشهد إطلاق مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي (تحدي الخمسين؛) أكبر مبادرة هادفة للمساهمة في تعزيز الجاهزية لتطبيق حلول مبتكرة لأربعة تحديات رئيسة تمس المجتمع، تتمثل في الوصول إلى نسبة الصفر في الحوادث المرورية، واستخدام البلاستيك، ومعدل السمنة بين الأطفال، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.»

ويفتح شهر الإمارات للابتكار المجال أمام أفراد المجتمع لتقديم أفكارهم المبتكرة في منصة الإمارات تبتكر للمشاركة في إيجاد حلول لتحديات تواجه دولة الإمارات بحلول مئويتها، ضمن تحدي الخمسين.

وتخضع الأفكار المُقدَّمة لتقييم لجنة تحكيم مكونة من خبراء عالميين، وفق معايير تتواءم وتطبيقها على أرض الواقع والتوسع فيها لتشمل مختلف القطاعات، مع مراعاة حداثة الفكرة وأثرها المستدام والإيجابي في تحقيق معدل الصفر. ويُتوقَّع أن يستقطب شهر الإمارات للابتكار مليون زائر.