أجرت شركة سبيس إكس صباح يوم الأربعاء 3 مارس/آذار 2021، بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية، تجربة لإطلاق النموذج الأولي إس إن10 من صاروخ ستارشيب إلى ارتفاع عشرة كيلومترات تقريبًا، ثم أعادته ونجحت عملية هبوطه عموديًا، لكن النيران اشتعلت فيه وانفجرت دون سبب واضح، بعد بضع دقائق من استقراره على منصة الهبوط.

وهذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها شركة سبيس إكس من تحقيق هبوط ناجح لنموذج أولي لصاروخ ستارشيب، وهذا مؤشر واعد جدًا لنجاحه مستقبلًا في الوصول إلى المريخ كما تأمل وتخطط شركته.

وعلى الرغم من أن النيران اشتعلت بالصاروخ لاحقًا، فإن ذلك لا يبدو مرتبطًا مباشرة بعملية الهبوط، وما زال مبكرًا جدًا أن تتمكن سبيس إكس من تحديد الخطأ الذي أدى إلى اشتعال النيران.

ويظهر الفيديو التالي البث المباشر لعملية الإطلاق والهبوط:

والواقع أن المحاولة السابقة لإطلاق نموذج أولي (إس إن 9) من ستارشيب لارتفاع نحو عشرة كيلومترات ثم هبوطه، انتهت أيضًا بانفجار على منصة الهبوط. لكن هذه المرة نجا النموذج الأولي على الأقل من التحطم عند الهبوط، وهذا يعد تقدمًا في الاتجاه الصحيح.

وقدّر إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس أن فرصة نجاح النموذج الأولي إس إن10 من ستارشيب في الهبوط تبلغ نحو 60%.

وتعمل شركة سبيس إكس على خفض تكلفة الرحلات الفضائية بتصميم الصواريخ لتكون قابلة لإعادة الاستخدام، مثل الصاروخ فالكون 9 الذي نقل المعدات ورواد الفضاء بنجاح إلى محطة الفضاء الدولية.

ماذا حدث خلال تجربة إطلاق ستارشيب إس إن 10؟

-انطلق النموذج إس إن 10 من ستاشيب إلى الغلاف الجوي للأرض من منصة سبيس إكس في مقاطعة كاميرون، تكساس.

-مثلما حدث في الاختبارين السابقين لطيران ستارشيب على ارتفاعات عالية (إس إن 8، وإس إن 9) اندفع الصاروخ للأعلى بقوة ثلاثة محركات من طراز رابتور.

- توقف تشغيل كل منها بالتسلسل قبل وصول الصاروخ إلى أعلى ارتفاع مستهدف، أي نحو عشرة كيلومترات.

- تحول الصاروخ للطيران الأفقي وأعاد توجيه ذاته للهبوط الذي يتحكم به حاسوب المركبة فيحرك أربعة أجنحة، اثنان في الأمام واثنان في الخلف، للهبوط الهبوط الدقيق في الموقع المطلوب.

- عملت محركات الصاروخ مرة أخرى خلال المرحلة الأخيرة من مناورة الهبوط وعاد واستقر على منصة الهبوط المجاورة لمنصة الإطلاق.